محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل من حزب الله يقف على برج مراقبة بمنطقة جرود عرسال على الحدود بين لبنان وسوريا يوم 29 يوليو تموز 2017. تصوير: علي حشيشو - رويترز

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - أبلغ مصدر عسكري رويترز يوم السبت أن الجيش اللبناني لن يتعاون مع الجيش السوري لقتال تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة على الحدود بين البلدين رافضا بذلك تقريرا إعلاميا محليا عن وجود تنسيق عسكري مباشر بين الجيشين.

وقال المصدر إن الجيش اللبناني لديه من القدرة العسكرية ما يمكنه من مواجهة التنظيم المتشدد وهزيمته دون أي دعم إقليمي أو دولي.

ووجود مقاتلي الدولة الإسلامية وجبهة النصرة في جيوب على الحدود اللبنانية هو أكبر التداعيات العسكرية على البلاد من الحرب الأهلية السورية.

وأجبر هجوم شنته الشهر الماضي جماعة حزب الله، وهي حليف مهم للرئيس السوري بشار الأسد، متشددي جبهة النصرة على مغادرة منطقة تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا بموجب اتفاق إجلاء.

ولم يشارك الجيش اللبناني في الهجوم لكن من المتوقع على نطاق واسع أن يقود هجوما يستهدف جيب الدولة الإسلامية.

وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قال يوم الجمعة إن الهجوم على متشددي الدولة الإسلامية في المنطقة الحدودية سيبدأ خلال أيام.

وأضاف أن الجيش اللبناني سيهاجم الدولة الإسلامية من الجانب اللبناني للحدود بينما سيهاجمها حزب الله والجيش السوري في نفس الوقت من الجانب السوري.

ويخوض حزب الله مع الجيش السوري قتالا في سوريا ضد مقاتلي المعارضة بمن فيهم المتشددون السنة.

وأفادت صحيفة الجمهورية التي تصدر في لبنان يوم السبت نقلا عن مصادر بحدوث تنسيق عسكري مباشر بين الجيشين اللبناني والسوري فيما يخص الهجوم المقبل على الدولة الإسلامية.

وذكر المصدر العسكري أن الجيش اللبناني يهاجم الدولة الإسلامية منذ فترة بمنعها من توسيع نطاق انتشارها وقطع طرق إمدادها.

وقالت الوكالة الوطنية للإعلام ووحدة الإعلام الحربي لحزب الله يوم السبت إن الجيش اللبناني قصف مواقع تابعة للدولة الإسلامية في منطقتي راس بعلبك والقاع في شمال شرق لبنان.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز