باريس (رويترز) - قال مصدر قضائي يوم الأربعاء إن رفعت الأسد عم الرئيس السوري بشار الأسد سيمثل للمحاكمة في فرنسا فيما يتصل بمزاعم امتلاكه لأصول عقارية تصل قيمتها لملايين اليورو، وذلك بأموال جرى تحويلها من الدولة السورية.

ورفعت الأسد قائد عسكري سابق يُعتقد على نطاق واسع أنه كان مسؤولا عن سحق انتفاضة للإسلاميين في عام 1982 ضد حافظ الأسد، والد بشار الأسد، الذي كان رئيسا لسوريا آنذاك مما أسفر عن مقتل الآلاف.

وتشتبه سلطات قضائية فرنسية في أن رفعت الأسد (81 عاما) امتلك على نحو غير قانوني عقارات في عدة دول، وذلك بأموال من سوريا، وهو ما نفاه مرارا.

وقال المصدر إن قيمة الممتلكات العقارية في فرنسا، ومنها منزل في جادة فوش الراقية في باريس، تصل إلى نحو 100 مليون يورو (113.01 مليون دولار).

وأحجم محام لرفعت الأسد عن التعليق.

وصار رفعت الأسد معارضا للحكومة السورية في عام 1984 بعد صراع على السلطة حول من سيخلف شقيقه الأكبر حافظ الأسد. ويعيش رفعت الأسد حاليا في المنفى ويتنقل بين فرنسا وبريطانيا.

وكان رفعت الأسد طالب بشار الأسد بالتنحي، رغم أنه انتقد في مقابلات سابقة جماعات المعارضة السورية. وقدرت صحيفة لو موند الفرنسية ثروته في وقت سابق بقيمة 160 مليون يورو.

وفي عام 2017، صادرت السلطات الإسبانية ما يزيد على 500 عقار لرفعت الأسد في إسبانيا بلغ قيمتها نحو 700 مليون يورو، في إطار عملية غسل أموال فرنسية إسبانية.

ورفع فرع منظمة الشفافية الدولية في فرنسا وجماعة شيربا المناهضة للفساد أول دعوى ضد رفعت الأسد في عام 2013.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك