محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) -اختلفت اراء باحثين مصريين في ندوة عقدت يوم الاحد في القاهرة بعنوان (القدس عبر العصور) فحث بعضهم على اتباع النهج الديني في "استعادة القدس" في حين طالب اخرون بتجنب الانطلاق من هذه القاعدة والتركيز على الجوانب القانونية في القضية.
فأستاذا التاريخ الوسيط قاسم عبده قاسم ومحمد عبد الحميد فرحات يميلان الى الرأي الاول لكن مصطفى الفقي رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب (البرلمان) المصري شدد على أن "القضية الدينية في القدس خاسرة."
وحمل بحث قاسم عنوان (صلاح الدين الايوبي وحرب الاسترداد الاسلامية.. تحرير القدس من الفرنج) واستعرض فيه كيفية استرداد القدس في عصر الحروب الصليبية عام 1187 ميلادية واختتمه بالقول ان صلاح الدين "بنى دولته على أساس من الوحدة الاخلاقية والدينية للعالم الاسلامي تحت راية الجهاد."
أما بحث فرحات فحمل عنوان (القدس بين تطرف الصليبيين واعتدال المسلمين.. دراسة مقارنة للسلوك في ضوء المصادر الغربية) واستعرض فيه " ما قام به الصليبيون ضد المسلمين من مذابح مروعة وتطهير عرقي وتدنيس للمقدسات وتهجير من الديار والاوطان.. هي نفس الماسي والفظائع ترتكب في نفس البقعة تقريبا" في اشارة الى ما يدعو اليه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يشأن يهودية اسرائيل.
وختم بحثه متسائلا "كم من الوقت علينا انتظاره حتى يظهر لنا صلاح الدين مرة ثانية ليعيد الامور الى نصابها..."
ولكن الفقي علق محذرا من الدعاوى التي تتحدث عن القدس من منظور ديني "لو قلنا (نحن المسلمين) المسجد الاقصى سيقولون (اليهود) حائط المبكى ويقول المسيحيون كنيسة القيامة" مفضلا ألا يتحدث العرب في المحافل الدولية عن القدس باعتبارها "أرضا مقدسة.. هنا تتوه القضية" ومن الافضل التركيز على أنها أرض تم احتلالها في حرب يونيو حزيران 1967.
وقال ان القياس غير صحيح بين "الغزوة الصليبية التي استمرت قرنين والاحتلال الصهيوني الان.. هذا قياس محفوف بالمخاطر" مشددا على أن الانطلاق من البعد الديني وحده في قضية القدس "يضر أكثر مما ينفع" وأن الاجدى منه التركيز على الجوانب القانونية واستنكار يهودية الدولة التي ستجعل من فلسطينيي 1948 "مواطنين من الدرجة الثانية" في اسرائيل.
وأضاف أن "القضية الدينية (الاسلامية) في القدس خاسرة بسبب خصوصية العلاقة بين اليهود والمسيحيين فالمسيحي يولد يهوديا حتى يعمد.. ادارة ( الرئيس الامريكي السابق جورج) بوش كانت تدليلا على العلاقة بين العهدين القديم والجديد" مشددا على ضرورة الوعي بالمتغيرات الدولية في مرحلة وصفها بالخطيرة محذرا من "خطر داهم يسعى لتغيير طبيعة القدس".
والندوة التي تستمر يومين تنظمها الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية بمناسبة اختيار القدس عاصمة للثقافة العربية 2009 وتناقش محاور منها (القدس في كتابات المؤرخين) و(القدس في الحرب العربية الاسرائيلية) و(الوجود القبطي في القدس) و(اسرائيل وتهويد المدينة المقدسة)و(قضية تدويل القدس في ضوء الوثائق المصرية)و(سياسة محمد علي تجاه القدس).
وأقيم في بهو دار الكتب معرض (القدس الشريف في الارشيف المصري) ويضم نحو 40 وثيقة عن القدس في عصور مختلفة احداها تعود الى عام 1498 ميلادية وصفحتان من كتاب مخطوط عنوانه (موانح الانس برحلتي لوادي القدس) لمصطفى أسعد الحسيني عام 1812 وصورة من خطاب محمد علي حاكم مصر بتاريخ السادس من يونيو حزيران 1807 "بارسال الصرة المخصصة لائمة القدس الشريف وخطبائه ومجاوريه" وقرار مجلس القدس يرفض طلب وكيل طائفة اليهود السكناج شراء العقارات والاراضي بالمدينة.
ومن الوثائق أيضا مكاتبة من قنصل مصر "لفلسطين وشرق الاردن" بالقدس يوم 30 أغسطس اب 1944 الى وكيل وزارة الخارجية بالقاهرة بشأن وفاة مصطفى بك الخالدي رئيس بلدية القدس وسعي حكومة الانتداب البريطاني الى تعيين يهودي مكانه وتوجد أيضا رسالة بتاريخ 27 يونيو حزيران 1942 من رئيس المجلس البلدي بالقدس الى مصطفى النحاس رئيس الوزراء المصري يطلب فيها "ارسال عشرة أطنان من الارز باسم اللجنة الخيرية العربية لاسعاف الطلاب بالقدس".
وهناك أيضا رسالة من زليخة الشهابي سكرتيرة لجنة السيدات العربيات بالقدس يوم 31 يوليو تموز 1938 تطلب فيها تدخل فاروق ملك مصر لنجدة الفلسطينيين وتستعرض "ما يقاسيه عرب فلسطين من أنواع الذل والعذاب بسبب اعتداءات اليهود واخرها وقوعا القاء القنابل على عشرات المسلمين عقب خروجهم من المسجد بعد صلاة الجمعة في حي اسلامي عربي مما أدى الى جرح الكثير منهم وفقد أرواح بريئة."

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز