محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية المصري سامح شكري في القاهرة يوم 29 مايو أيار 2017. تصوير: عمرو عبد الله دلش - رويترز

(reuters_tickers)

القاهرة (رويترز) - بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في اتصال هاتفي مساء الأحد احتمالات اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل وحث على تجنب اتخاذ قرارت من شأنها أن تؤجج مشاعر التوتر في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد في بيان صحفي إن شكري "تناول خلال الاتصال التعقيدات المرتبطة باتخاذ الولايات المتحدة الامريكية مثل هذا القرار وتأثيراته السلبية المحتملة علي الجهود الأمريكية لاستئناف عملية السلام" بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

كان مسؤولون أمريكيون قالوا يوم الجمعة إن الرئيس دونالد ترامب يدرس خطة يعلن بموجبها القدس عاصمة لإسرائيل، وهي خطوة من شأنها أن تخالف السياسة الأمريكية التي استمرت عشرات السنين وقد تؤجج العنف في الشرق الأوسط.

ونقل البيان الصحفي عن شكري قوله لتيلرسون "إن مكانة مدينة القدس القانونية ووضعها الديني والتاريخي يفرض ضرورة توخي الحرص والتروي في التعامل مع هذا الملف الحساس المرتبط بالهوية الوطنية للشعب الفلسطيني... ومكانة القدس لدى الشعوب العربية والإسلامية".

وأعرب الوزير عن "تطلع مصر لأن يتم التعامل مع الموضوع بالحكمة المطلوبة وتجنب اتخاذ قرارات من شأنها أن تؤجج مشاعر التوتر في المنطقة".

وذكر مصدر أردني كبير يوم الأحد أن الأردن بدأ مشاورات لعقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي قبل الخطوة المتوقعة لترامب هذا الأسبوع بشأن القدس.

لكن جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي وصهره قال الأحد إن ترامب لم يتخذ حتى الآن قرارا بخصوص الاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويقود كوشنر جهود ترامب الرامية لاستئناف محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين المتوقفة منذ فترة طويلة، وهي مساع لم تحرز تقدما يذكر حتى الآن.

(تغطية صحفية للنشرة العربية محمد عبد اللاه - تحرير نادية الجويلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز