رويترز عربي ودولي

رجل يتنفس من خلال قناع اكسجين بعد ما يشتبه في أنه هجوم بأسلحة كيماوية نفذته قوات حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وأسفر عن مقتل العشرات في خان شيخون بإدلب يوم الثلاثاء. تصوير: عمار عبد الله - رويترز.

(reuters_tickers)

القاهرة (رويترز) - أدانت مصر يوم الأربعاء "القصف العشوائي" في مدينة خان شيخون في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا والتي شهدت هجوما يشتبه أنه شُن بأسلحة كيماوية وأسقط عشرات القتلى بينهم أطفال.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن "مصر تدين بأشد العبارات القصف العشوائي في إدلب السورية."

وأضافت "المشاهد المؤلمة إنسانيا وغير المقبولة التي تناقلتها وسائل الإعلام جراء هذا القصف تؤكد مرة أخرى أهمية دعم التسوية السياسية للأزمة السورية في أسرع وقت."

ولم يحمل البيان أي جهة مسؤولية القصف ولم يشر إلى احتمال استخدام أسلحة كيماوية فيه.

وحملت عدة دول ومنظمات غربية قوات النظام السوري مسؤولية القصف لكن الجيش السوري نفى شن الهجوم.

وتتمسك العديد من دول الخليج الداعمة للمعارضة السورية برفضها لاستمرار الرئيس بشار الأسد في السلطة لكن مصر لا تشير في بياناتها الرسمية إلى موقفها من هذه المسألة وتقول إن الصراع يجب أن ينتهي بتسوية سياسية تحافظ على وحدة الأراضي السورية.

وفي أكتوبر تشرين الأول الماضي قالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن اللواء علي المملوك رئيس مكتب الأمن الوطني السوري زار القاهرة بناء على دعوة من مصر والتقى خلال الزيارة بعدد من المسؤولين الأمنيين المصريين.

(تغطية صحفية للنشرة العربية محمود رضا مراد - تحرير أمل أبو السعود)

رويترز

  رويترز عربي ودولي