محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

خريطة لليبيا موضح عليها موقع مدينة درنة التي استهدفتها مصر بضربات جوية.

(reuters_tickers)

من أيمن الورفلي

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - أوضحت مصر يوم الاثنين أنها تعتزم الاستمرار في الضربات الجوية على إسلاميين متشددين في ليبيا تقول مصر إنهم قتلوا مسيحيين مصريين في كمين الأسبوع الماضي.

وقال قادة ليبيون إن طائرات حربية مصرية نفذت ضربات جوية على مدينة درنة الليبية اليوم الاثنين في مواصلة للهجمات التي بدأت بعد ساعات من فتح ملثمين النار على عربات في طريقها إلى دير في محافظة المنيا مما أسقط 29 قتيلا و24 مصابا.

وقال شاهد يوم الاثنين إن هجوما أصاب المدخل الغربي لدرنة وأصابت غارتان أخريان منطقة الظهر الحمر جنوبي درنة.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي وهو فصيل مسلح في شرق ليبيا متحالف مع مصر إن الضربات الجوية مشتركة بين الجيش الوطني الليبي والجيش المصري.

وقال المتحدث باسم الجيش المصري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي إن كل من يخطط للإرهاب ضد مصر ليس آمنا أيّا كان موقعه أو مسماه.

وأضاف أن "أي قوى تمول الإرهاب أو تدعمه ستنال عقابها في أي مكان، مشددًا على أنه لم يتم إعلان توقف العمليات العسكرية ضد مواقع تدريب الإرهابيين".

وقال القائد العسكري الليبي العميد عبد السلام الحاسي لرويترز إن الضربات استهدفت مجلس مجاهدي درنة وكتيبة شهداء أبو سليم وهما جماعتان ليبيتان متحالفتان مع تنظيم القاعدة.

وأشار المتحدث باسم الجيش المصري إلى أن "القوات لا تستهدف فريقًا بعينه فلا فرق بين التنظيمات الإرهابية أيًا كانت مسمياتها فجميعها أسماء لنفس الأيديولوجية التكفيرية".

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن مصر استهدفت قواعد الجماعات المتشددة في ليبيا "للقضاء عليها والحد من قدرتها على تهديد الأمن القومي المصري".

وأضاف شكري في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرجي لافروف أن بلاده تتطلع إلى أن "توظف روسيا كل الإمكانات المتاحة لديها للعمل المشترك للقضاء على الإرهاب".

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم في مصر وهو الأحدث الذي يستهدف مسيحيين بعد تفجيرين في كنيستين الشهر الماضي أسفرا عن مقتل أكثر من 45 شخصا وأعلن التنظيم أيضا مسؤوليته عنهما.

وقال ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم ورئيس تحرير صحيفة الأخبار والمراسل الحربي السابق المقرب من الرئاسة المصرية إنه تمت إصابة 15 هدفا في اليوم الأول من الضربات بما في ذلك في درنة والجفرة في وسط ليبيا حيث تتمركز ما وصفه "بمعسكرات الإرهاب".

وقال إن الأهداف "شملت مراكز قيادة لتنظيمات الإرهاب ومواقع تدريب للعناصر الإرهابية ومخازن عتاد أسلحة وذخيرة وتجمعات للدبابات والمدرعات" مضيفا أن 60 مقاتلة شاركت في الغارات.

ونفذت مصر عددا من الضربات الجوية على ليبيا منذ أن غرقت في قتال بين الفصائل في السنوات التالية للحرب الأهلية التي أطاحت بمعمر القذافي عام 2011.

وحققت جماعات إسلامية متشددة بينها تنظيم الدولة الإسلامية مكاسب خلال الفوضى. ودرنة مدينة يقطنها 150 ألفا وتمتد على طول الطريق السريع الساحلي الذي يربط ليبيا بمصر وللمدينة تاريخ طويل من التشدد الإسلامي.

وحاولت الدولة الإسلامية في بادئ الأمر ترسيخ موطئ قدم لها في درنة لكنها واجهت مقاومة من جماعات مسلحة محلية منها تحالف مجلس مجاهدي درنة وكتيبة شهداء أبو سليم. وطردت الدولة الإسلامية من المدينة في 2015 وأقامت بعد ذلك قاعدتها الليبية الرئيسية في سرت.

وتدعم مصر القائد العسكري خليفة حفتر الذي يقاتل الجيش الوطني الليبي بقيادته جماعات إسلامية متشددة ومقاتلين آخرين في بنغازي ودرنة منذ أكثر من عامين.

وقال المسماري للصحفيين في بنغازي في وقت متأخر مساء الأحد إن قوات حفتر تنسق مع الجيش المصري الضربات الجوية واستهدفت الغارات في مطلع الأسبوع مخازن ذخيرة ومعسكرات عمليات.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الجمعة إن الغارات الجوية استهدفت متشددين تآمروا لشن الهجوم وإن مصر لن تتردد في تنفيذ ضربات جديدة داخل وخارج البلاد.

(شاركت في التغطية أسماء الشريف في القاهرة - إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أشرف راضي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز