محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من أحمد أبو العينين

القاهرة (رويترز) - قال ناشطون وجماعات حقوقية يوم الاثنين إن مصر اعتقلت 22 شخصا على مدى الأيام الثلاثة الماضية في إطار حملة على المثليين بعد رفع علم قوس قزح الذي يرمز إلى المثلية خلال حفل موسيقي.

وجرى اعتقال 33 شخصا على الأقل منذ 23 سبتمبر أيلول وهو اليوم التالي لمشاهدة مجموعة من الأشخاص يرفعون العلم في إعلان نادر عن تأييد حقوق المثليين وثنائي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا في البلد المسلم المحافظ.

وأعلن النائب العام المصري فتح تحقيق بعد أن هاجمت وسائل الإعلام المحلية بشدة من رفعوا علم قوس قزح في حفل (مشروع ليلى) وهي فرقة موسيقية لبنانية أعلن المغني الرئيسي فيها أنه مثلي.

واعتقلت الشرطة يوم الاثنين أحمد علاء وسارة حجازي فيما يتعلق بالقضية وفق ما ذكره محاميهما. وسارة أول امرأة تتورط في واقعة كهذه منذ سنوات.

وقال المحامي عمرو محمد لرويترز إنهما يواجهان اتهامات "بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون" و"الترويج لأفكار هذه الجماعة". وأضاف أن سارة تواجه تهمة أخرى "بالترويج للفسق والفجور" وأن نيابة أمن الدولة العليا أمرت بحبسهما 15 يوما.

واعتقل رجلان في وقت سابق فيما يتصل بواقعة رفع العلم لكن جرى إطلاق سراح أحدهما. وباقي المعتقلين لا صلة لهم بهذه الواقعة لكن جرى اعتقالهم بعد ذلك استنادا إلى ميولهم الجنسية المزعومة.

وقالت مصادر قضائية إن عشرة رجال على الأقل اعتقلوا في الفترة بين 28 و30 سبتمبر أيلول واعتقل ستة آخرون قبل ذلك بأيام. ومثلوا جميعا أمام محكمة يوم الأحد بتهمة "التحريض على الفسق والفجور" كناية عن المثلية. ومن المتوقع صدور حكم يوم 29 أكتوبر تشرين الأول.

وصدر حكم ضد رجل واحد بالسجن ستة أعوام بسبب اتهامات مماثلة.

ورغم أن المثلية غير مجرمة بشكل محدد في مصر لكن المجتمع محافظ ويتكرر اعتقال رجال مثليين ويجري توجيه تهم التحريض على الفجور والفسوق أو التجديف إليهم.

ويخضع من يعتقل منهم لفحوص شرجية. وتقول منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش إن هذه الفحوص تصل إلى حد التعذيب.

وقالت منظمة العفو الدولية يوم الاثنين إن خمسة فحوص شرجية أجريت. ولا تنفي مصادر قضائية إجراء هذه الفحوص لكنها تقول إنها تجرى بشكل قانوني ولا تمثل انتهاكا.

وقالت نجية بو نعيم مديرة الحملات بالمكتب الإقليمي لشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية "في غضون أيام اعتقلت قوات الأمن المصرية عشرات الأشخاص وأجرت خمسة فحوص شرجية وهو ما يمثل تصعيدا كبيرا في جهود السلطات لاضطهاد وترهيب مجتمع المثليين وثنائي الميول الجنسية والمتحولين بعد حادثة رفع علم قوس قزح".

وفي عام 2001 اعتقلت الشرطة 52 رجلا عندما داهمت مرقصا على مركب (كوين بوت) النيلي.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز