محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من محمد عبد اللاه

القاهرة (رويترز) - قالت وزارة الداخلية المصرية يوم الخميس إن ثلاثة من أعضاء جناح مسلح لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة قتلوا في اشتباك مع الشرطة شمال غربي القاهرة.

وقال بيان للوزارة "استمرارا لجهود وزارة الداخلية لإجهاض مخططات جماعة الإخوان الإرهابية التي تستهدف إشاعة الفوضى وتقويض دعائم الاستقرار الأمني بالبلاد فقد تمكن قطاع الأمن الوطني من رصد مخطط للجماعة يستهدف تصعيد عملياتها الإرهاربية ضد رجال القوات المسلحة والشرطة والمرافق الهامة والحيوية بالدولة".

وأضاف "أكدت المعلومات صدور تكليفات من قيادات الجماعة الإرهابية بالخارج لعناصر ما يسمى بتنظيم لواء الثورة والذى يعد أحد أجنحة الجماعة... والمسؤول عن ارتكاب العديد من العمليات الإرهابية بتصعيد عملياتهم العدائية خلال الفترة القادمة تنفيذا لمخططاتهم الهادفة للنيل من أمن واستقرار البلاد".

وتابع أن القتلى الثلاثة كانوا يختبئون في شقة بمنطقة وادي النطرون التي تبعد نحو 120 كيلومترا شمال غربي القاهرة.

وتنفي جماعة الإخوان المسلمين أي صلة لها بالعنف الذي شهدته مصر منذ عزل الرئيس السابق المنتمي إليها محمد مرسي في 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه ومقتل مئات من أعضائها ومؤيديها في فض اعتصامين بالقاهرة والجيزة.

وجاء في بيان وزارة الداخلية أن الشرطة حددت "عناصر التنظيم المسلح والأوكار التي يتخذونها للتدريب والإيواء وتخزين وتصنيع العبوات المتفجرة" في أربع محافظات هي القاهرة والجيزة والبحيرة وكفر الشيخ.

وأضاف أن الشرطة وجهت ضربات استباقية "للحيلولة دون تمكن تلك العناصر من تنفيذ أية عمليات عدائية" وعثرت على سيارتين مفخختين معدتين للتفجير وثلاث بنادق آلية ومسدس وكمية من الذخيرة وعبوات ناسفة.

ولم ينسب تنظيم لواء الثورة نفسه إلى جماعة الإخوان في أي وقت.

وفي شأن أمني آخر قال الجيش في بيان يوم الأربعاء إن طائراته دمرت عشر سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر قبل تهريبها إلى داخل البلاد عبر الحدود مع ليبيا.

وفي الشهر الماضي أعلنت السلطات المصرية عن هجوم شنه متشددون قادمون من ليبيا في الصحراء الغربية وقالت إنه أوقع 16 قتيلا من الشرطة وخطف فيه ضابط شرطة. وبعد أقل من أسبوعين أعلن الجيش توجيه ضربة للمجموعة قتل فيها 15 منهم وألقي القبض على المسلح الوحيد الذي بقي حيا، وهو ليبي الجنسية، واستعادة الضابط المخطوف.

(شارك في التغطية الصحفية للنشرة العربية عمر فهمي - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز