محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون فلسطينيون يحتمون من الطلقات النارية والغازات المسيلة للدموع التي يطلقها الجيش الاسرائيلي على الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة يوم الاثنين. تصوير: ابراهيم أبو مصطفى - رويترز.

(reuters_tickers)

غزة (رويترز) - عندما تحرك مصور رويترز إبراهيم أبو مصطفى لتغطية الاحتجاجات في غزة صباح الاثنين التقى مع أحد معارفه الذي يجلس على كرسي متحرك.

ويتذكر أبو مصطفى ما حدث قائلا "اليوم وفي هذا الصباح وجهت التحية لرجل وبنهاية اليوم كنت أسير في جنازته".

هذا هو التضارب بين الحياة والعمل بالنسبة لأبو مصطفى الذي قضى تقريبا نصف عمره البالغ 35 عاما مصورا محترفا يغطي الأحداث في بقعة صغيرة مثل قطاع غزة موطنه ومكان عمله.

ويوم الاثنين هو أدمى الأيام في غزة منذ سنوات بعدما قتلت القوات الإسرائيلية عشرات الفلسطينيين في اليوم قبل الأخير من احتجاجات عارمة على الحدود منذ ستة أسابيع للمطالبة بحق العودة.

وقال أبو مصطفى "أشعر بإحباط تجاه ما حدث. وأواصل في نفس الوقت تأدية عملي".

وتابع "لذلك يجب علي الفصل بين عملي ومشاعري. إنني أغطي حدثا ثم أغطي حدثا مشابها في اليوم التالي لذلك فقد طورت مزاجا يسمح لي بالتكيف مع الأحداث التي تحدث وبين الظروف".

وفي بعض الأحيان تعمل الطبيعة المتكررة للأحداث في غزة لصالحه. فبعد سنوات من المتابعة الوثيقة أصبح يملك حسا يتوقع ما سيحدث وأين وأفضل الأماكن التي ينبغي أن يقف فيها لتصوير الأحداث الخطيرة.

وقال أبو مصطفى "بمجرد أن تطلق قنبلة غاز تعرف أنه سيكون هناك رد فعل من المحتجين".

وأضاف "بدلا من أن يديروا ظهورهم إلي يبدأون في النظر إلي والغاز الذي ينتشر يكون له شكل محدد وهو أبيض اللون ويتحد مع دخان يأتي من الإطارات (المشتعلة) ليكونا مزيجا من الأبيض والأسود وهذا ما يجعل الصورة قوية".

"أصف هذا بأنه مكان الموت. يوجد موت هنا. لا مكان للراحة هناك وفي أي ثانية يمكن أن يموت شخص".

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز