محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عمان (رويترز) - قال مقاتلون من المعارضة السورية إن الطيران السوري استأنف لليوم الثاني قصف عدد من البلدات الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة درعا بجنوب سوريا يوم الثلاثاء بعد يوم من تحذير واشنطن من أن مثل هذا القصف ينتهك اتفاق مناطق عدم التصعيد الأمريكي الروسي.

وذكر مصدران من المعارضة أن الطائرات قصفت الحراك وبصر الحرير ومنطقة في اللجاة، وجميعها مناطق شهدت قصفا يوم الاثنين في أول ضربات جوية منذ اتفاق أمريكي روسي تم التوصل إليه في يوليو تموز الماضي بشأن إقامة منطقة عدم تصعيد في جنوب سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الاثنين إنها تشعر بالقلق إزاء هذا العنف ودعت إلى "اجتماع عاجل" في الأردن لضمان الحفاظ على منطقة عدم التصعيد.

وقال مسؤول من وزارة الخارجية "إذا صحت هذه التقارير فإن هذا يمثل انتهاكا صريحا لوقف إطلاق النار (في جنوب غرب البلاد) يمارسه النظام من شأنه أن يوسع نطاق الصراع".

وقال عدد من قادة فصائل الجيش السوري الحر المدعوم من الغرب في جنوب سوريا إن القصف يهدف إلى تحذيرهم من فتح جبهة لتخفيف الضغط عن الغوطة الشرقية التي تواجه حملة قصف مكثفة يشنها الجيش السوري وحلفاؤه.

وقالت عدة مصادر من المعارضة إن بعض الترتيبات جارية لشن هذه الحملة العسكرية مع تصاعد الضغط الشعبي في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة لكي تهاجم الفصائل الجيش الحكومي الذي يرسل تعزيزات من الجنوب إلى الغوطة الشرقية.

وقال دبلوماسيان غربيان بارزان إن المخاوف تتزايد في الأردن وبين القوى الغربية من أن الجيش السوري المدعوم من موسكو ومقاتلين إيرانيين سيمضي قدما في تنفيذ هجوم كبير لاستعادة الجنوب إذا ما تمكن من استعادة الغوطة الشرقية.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز