محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط في صورة من ارشيف رويترز.

(reuters_tickers)

من توم بيري

بيروت (رويترز) - قال الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط إنه ينبغي على المسيحيين في لبنان أن ينحوا خلافاتهم جانبا وأن يتفقوا على من يشغل مقعد رئيس الدولة في الوقت الذي تواجه فيه الأقليات الموت والاضطهاد على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

ويقول جنبلاط الشخصية الأكثر نفوذا بين الدروز في لبنان إنه قلق مثل غيره من صعود جماعة إسلامية راديكالية تتبنى رؤية متشددة للإسلام وإن هذا يشكل تهديدا كبيرا للأقليات الدينية بما في ذلك بلاده.

وفر المسيحيون واليزيديون أمام تقدم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وقال جنبلاط ان زعماء المسيحيين في لبنان -الذي شهد هذا الشهر توغلا من جانب مقاتلي الدولة الاسلامية الذين جاءوا من سوريا- يجب ان يتبينوا خطر ما يجري في المنطقة ويتفقوا على رئيس جديد للبلاد.

ومقعد الرئاسة في لبنان شاغر منذ مايو أيار عندما انتهت فترة ولاية الرئيس ميشال سليمان وهو مقعد الرئاسة الوحيد الذي يشغله مسيحي في العالم العربي. وفشل البرلمان مرارا في انتخاب خليفة لسليمان في غياب الاتفاق السياسي.

ويعتقد كثير من المراقبين أن مثل هذا الاتفاق يجب أن تتوسط فيه دول المنطقة المتناحرة التي تمارس نفوذا قويا على التحالفات اللبنانية المتنافسة لا سيما السعودية وإيران. لكن جنبلاط يرى أن المشكلة "محلية".

وقال جنبلاط "إنه خطأ مسيحي. هم لا يرون ما (يحدث) من حولهم... عليهم أن يعرفوا أنهم بمواصلة هذا الانقسام هم يجعلون الوجود المسيحي في لبنان أضعف وأضعف."

"إنهم يضعفون أنفسهم ويضعفون لبنان."

والموارنة الذين كانوا يوما القوة المهيمنة في لبنان منقسمون اليوم بين تحالفين متناحرين يحددان سياسة البلاد التي تعاني أزمة تلو الأخرى وهما تحالف 8 آذار الذي يضم حزب الله الشيعي المدعوم من إيران وتحالف 14 آذار المدعوم من السعودية بقيادة السياسي السني سعد الحريري.

وفيما يتطلع قادة الموارنة ومن بينهم خصما الحرب الأهلية ميشال عون وسمير جعجع لمنصب الرئيس من غير المرجح أن يشغل أحد المنصب قبل اتفاق على مرشح مقبول للجميع.

وينظر إلى قائد الجيش جان قهوجي الذي حاربت قواته متشددين إسلاميين طوال خمسة أيام في بلدة عرسال الحدودية هذا الشهر كمرشح محتمل. وكان سليمان وسلفه إميل لحود قائدين سابقين للجيش.

* إلقاء اللوم على حزب الله لن يفضي إلى شيء

وفضلا عن أزمة الرئاسة سقطت الانتخابات البرلمانية أيضا ضحية أزمة سياسية. وجرى تأجيل الانتخابات التي كان من المقرر أن تجرى العام الماضي إلى وقت لاحق من هذا العام.

وربط جنبلاط تأييده لتمديد آخر لفترة ولاية البرلمان الحالي بانتخاب رئيس قائلا "سأدعم فقط تمديدا فنيا لبضعة أشهر ربما ستة أشهر بشرط انتخاب رئيس."

والدروز أحد أصغر الطوائف في لبنان لكن لهم وزنهم في الحياة السياسية. وزاد جنبلاط من نفوذه عن طريق تغيير ولاءاته عدة مرات في السنوات الأخيرة.

وعلى الرغم من خلافاتهم تمكن قادة لبنان من التوحد في مواجهة التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية.

واستولى مقاتلو التنظيم مع جماعات متطرفة أخرى على بلدة عرسال الحدودية يوم الثاني من أغسطس آب في أخطر امتداد للحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات في سوريا إلى لبنان.

وقتل عشرات الأشخاص بينهم 19 جنديا في المعركة التي تلت ذلك. وانسحب المسلحون في الخامس من أغسطس آب وأسروا معهم 19 جنديا و17 شرطيا.

وقال جنبلاط "الدولة الإسلامية تهديد للإسلام المعتدل الذي يمثله السيد سعد الحريري وبالطبع حزب الله... هناك تقارب وقلق من عدو مشترك ... وهو شيء جيد."

وفي اشادة بالجيش قال جنبلاط "بعيدا عن خلافاتنا السياسية الغبية لا يزال لدينا مؤسسات بإمكانها المقاومة."

وأدت أزمة عرسال إلى عودة الحريري إلى لبنان بعد ثلاث سنوات من المنفى الاختياري. وأحضر الحريري معه مليار دولار مساعدات من السعودية لتعزيز قوات الأمن في محاربة التطرف.

وقال جنبلاط إنه يتعين على الحريري أن "يذكر الناس بأن المسلمين في لبنان لا يمكن ان ينزلقوا إلى التطرف".

ويبدو أن صعود الدولة الإسلامية دفع جنبلاط أقرب إلى حزب الله الذي يحارب مقاتلوه قوات المعارضة التي يغلب عليها السنة في سوريا لدعم قوات الرئيس بشار الأسد.

وفي حين واصل معارضته الشديدة للأسد خفف جنبلاط من انتقاده لدور حزب الله في سوريا.

ومازال خصوم حزب الله ومنهم الحريري يقولون إن دوره في سوريا أثار الهجمات السنية في لبنان.

وتمسك جنبلاط بتوقعاته بأن الأسد سيسقط في نهاية المطاف قائلا "لن يتمكن من البقاء وسيسقط في نهاية المطاف."

لكن جنبلاط أوضح أنه لا جدوى من إلقاء اللوم على حزب الله لقتاله في سوريا مشيرا إلى أن الجماعة تنفذ السياسة الإيرانية.

وقال "الاستمرار في إلقاء اللوم على حزب الله سيفضي إلى لا شيء... علينا الآن أن نجد نوعا من التنسيق ومسعى سياسيا ومشروعا سياسيا مشتركا.

"الأمر متوقف علينا الآن."

(إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)

رويترز