محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين يحضر جلسة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف يوم السادس من يونيو حزيران 2017. تصوير دينيس باليبوس - رويترز.

(reuters_tickers)

من لإضافة اقتباسات وتفاصيل

جنيف (رويترز) - قال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين يوم الأربعاء إن الإمارات والبحرين انتهكتا فيما يبدو حقوق الإنسان بالتهديد بسجن أو تغريم من يبدون تعاطفا مع قطر.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات مع قطر وفرضت عقوبات اقتصادية صارمة عليها متهمة إياها بدعم الإرهاب. وتنفي الدوحة هذه الاتهامات بأنها تدعم متشددين إسلاميين وإيران.

وقال الأمير زيد إن الدول الأربع، التي وصمت عشرات الأفراد والكيانات بالإرهاب لمزاعم عن صلاتهم بقطر، يتعين عليها احترام حقوق مواطنيها.

وأضاف في بيان "أصبح من الواضح أن الإجراءات التي اتخذت تنفذ على نطاق واسع ويمكنها أن تعرقل بدرجة كبيرة حياة آلاف النساء والأطفال والرجال لمجرد أنهم يحملون جنسية دولة منخرطة في هذا الخلاف".

وذكر أن التعليمات التي أصدرتها السعودية والإمارات والبحرين بالتعامل مع الاحتياجات الإنسانية للأسر ذات الجنسية المزدوجة غير كافية فيما يبدو وتلقى مكتبه تقارير عن أوامر لأفراد بعينهم بالرجوع لبلادهم أو مغادرة البلاد التي يسكنون فيها.

وقال الأمير زيد "من بين هؤلاء الذين من المرجح أن يتضرروا بشدة الأزواج في الزيجات المختلطة وأطفالهم.. الأشخاص الذين لهم وظائف وأعمال في دول غير الدول التي يحملون جنسياتها أو الطلاب الذين يدرسون في دول أخرى".

وأضاف "أشعر أيضا بقلق شديد لسماع أن الإمارات والبحرين تهددان بسجن أو تغريم الناس الذين يعبرون عن التعاطف مع قطر أو المعارضة لتحركات حكومتيهما لأن هذا يبدو انتهاكا واضحا للحق في حرية التعبير عن الرأي".

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز