محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أفراد من الشرطة الاتحادية العراقية في منطقة تسيطر عليها القوات العراقية بغرب الموصل في صورة التقطت يوم الأربعاء. تصوير: رويترز.

(reuters_tickers)

من أولف لاسينج

اربيل (العراق) (رويترز) - قال جنرال أمريكي لرويترز يوم الأربعاء إن القوات العراقية تحرز تقدما في هجومها لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل لكنها تخوض معركة "معقدة للغاية" في ظل اختباء المتشددين في المساجد والمنازل والمستشفيات.

وسيطرت القوات الحكومية على قطاع كبير من الموصل ثاني أكبر مدن العراق منذ يناير كانون الثاني لكنها تحاول منذ ذلك الحين إخراج التنظيم من المدينة القديمة كثيفة السكان في غرب الموصل آخر المعاقل الحضرية للدولة الإسلامية في العراق.

وقال الميجر جنرال جوزيف مارتن قائد القوات البرية بالتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في الحرب ضد التنظيم "تواصل قوات الأمن العراقية التقدم لتحرير الجانب الغربي من الموصل."

ورفض القائد العسكري في اتصاله الهاتفي مع رويترز تحديد ما إذا كانت المعركة ستنتهي في أسابيع أم أشهر واكتفى بالقول "إنه يصعب الجزم بسبب التغيرات على الأرض كل يوم."

وقال مارتن إن القوات العراقية طوقت مواقع للتنظيم لكن لم يتسن في كل مرة إدخال المركبات في كل المناطق بالمدينة القديمة التي تكثر بها الشوارع الضيقة.

وأضاف قائلا "في بعض الأيام مثل الأمس تحقق قدر كبير من التقدم وفي أيام أخرى يحدث تقدم لكن ليس كبيرا."

وقال ضباط عراقيون إن القناصة أعاقوا تقدم قواتهم في غرب الموصل في أكبر معركة برية بالعراق منذ الغزو الأمريكي عام 2003 الذي أطاح بصدام حسين.

وقال مارتن "إنها معقدة للغاية. الأرض (التضاريس) تختلف بكل معنى الكلمة من حي إلى آخر... (وكذلك) طبيعة العدو وكيفية تفاعل السكان."

وأضاف أن قوات التحالف تواصل تقديم الدعم الجوي للقوات العراقية رغم الانفجار الذي وقع عقب غارة جوية للتحالف ويعتقد أنه تسبب في مقتل عشرات المدنيين في 17 مارس آذار.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز