محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من البحرية الأمريكية يتفقدون طائرة مقاتلة من طراز إف/إيه - 18 بينما تستعد طائرة أخرى من نفس الطراز للهبوط على ظهر حاملة الطائرات الأمريكية هاري إس. ترومان في البحر الأبيض المتوسط يوم الرابع من مايو أيار 2018. تصوير: الكيس قنسطنطنيدس - رويترز.

(reuters_tickers)

على ظهر حاملة الطائرات الأمريكية هاري إس. ترومان (رويترز) - بدأت قوة هجومية تابعة للبحرية الأمريكية تقودها حاملة الطائرات هاري إس. ترومان شن غارات في الثالث من مايو أيار على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا مواصلة مهام يقوم بها تحالف تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتشدد.

وانضمت هذا القوة للأسطول السادس الأمريكي في 18 أبريل نيسان بعد نحو أسبوع من شن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا غارات جوية استهدفت ما وصفته دول غربية بأنها منشآت أسلحة كيماوية سورية.

وقالت البحرية الأمريكية إن نشر هذه القوة الضاربة كان مقررا لدعم شركائها في التحالف وحلف شمال الأطلسي ولحماية المصالح الأمنية الأمريكية.

وقال الكابتن نيكولاس ديينا قائد ترومان "بدأنا عمليات قتالية لدعم عملية العزم الصلب" مشيرا إلى عملية بدأها التحالف في عام 2014 ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وأضاف "هذه العملية تظهر ... عزمنا تجاه شركائنا وحلفائنا في المنطقة وقتالنا المستمر للقضاء على داعش وأثرها في المنطقة".

وقالت البحرية في بيان إن أسراب الطائرات المقاتلة بدأت طلعاتها على سوريا من شرق البحر المتوسط في الثالث من مايو أيار.

وحاملة الطائرات ترومان قادرة على حمل 90 طائرة منها اف-18 سوبر هورنت. وقال ستيفن جونايدي قائد إدارة الطيران بترومان إنه يوجد على ظهر الحاملة حاليا نحو 60 طائرة.

وقال شاهد من رويترز إن عدة مقاتلات أقلعت على التوالي يومي الجمعة والسبت من على ظهر الحاملة.

وتشمل المجموعة الضاربة لترومان طرادا وأربع مدمرات.

وقال ديينا إن "مهمتنا الأساسية،حتى بمجرد وجودنا فقط، هو زيادة الأمن والاستقرار هنا في هذا الجزء من العالم".

ولم يوضح مسؤولون على ظهر حاملة الطائرات مدة بقاء القوة في المنطقة وقال الأميرال جين بلاك "سنظل هنا مادامت هناك حاجة لوجودنا وسننتقل عندما يقررون إننا مطلوبون في مكان آخر".

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز