رويترز عربي ودولي

بيروت (رويترز) - قالت قوات سوريا الديمقراطية إنها انتزعت أحد أحياء مدينة الطبقة من تنظيم الدولة الإسلامية يوم الاثنين في خطوة باتجاه السيطرة على أكبر سدود سوريا.

وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية، وهي مجموعة من المقاتلين الأكراد والعرب المدعومين من الولايات المتحدة، تنظيم الدولة الإسلامية في الطبقة منذ أسابيع. وتسعى إلى السيطرة ليس فقط على المدينة بل أيضا على سد استراتيجي على نهر الفرات قبل مهاجمة معقل المتشددين في الرقة.

وقال البيان "قوات غضب الفرات تتمكن من تحرير الحي الأول من مدينة الطبقة صباح اليوم، والفصل بين الأحياء الجديدة الثلاثة للمدينة وسد الفرات بعد اشتباكات عنيفة".

و"غضب الفرات" هو الاسم الذي تطلقه قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية على الحملة التي تهدف لإخراج المتشددين من الرقة التي يستخدمها التنظيم المتشدد للسيطرة على أراضيه في شمال سوريا وتدبير هجمات في الخارج.

وتفيد خريطة نشرتها قوات سوريا الديمقراطية على شبكة التواصل الخاصة بعملية غضب الفرات بأن تقدمها في الفترة الأخيرة قربها بشدة من الطرف الجنوبي للسد حيث تقع منشأة لتوليد الكهرباء ومكاتب إدارية لتشغيلها.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية بالفعل على الضفة الشمالية لنهر الفرات والجزء الشمالي من السد الذي يبلغ طوله أربعة كيلومترات.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

رويترز

  رويترز عربي ودولي