محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) - قالت مصادر أمنية في مصر إن عبوتين ناسفتين انفجرتا في مركز اتصالات (سنترال) صغير في ضاحية بغرب القاهرة مما أسفر عن مقتل شابة تبلغ من العمر 18 عاما ووالدتها. وقع الانفجار بعد أيام من تفجير عدة عبوات ناسفة بدائية الصنع بشبكة قطارات الانفاق بالعاصمة.

وقالت وسائل إعلام رسمية ومصادر أمنية إن مسلحين قتلوا أربعة جنود من قوات الأمن المركزي قرب رفح في شمال سيناء يوم السبت.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن مسلحين مجهولين اعترضوا سبيل حافلة صغيرة وأنزلوا الجنود الذين كانوا يرتدون الملابس المدنية بعد التحقق من شخصيتهم وأطلقوا عليهم الرصاص فقتلوهم ولاذوا بالفرار.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن أي من الهجومين.

وذكرت المصادر الأمنية ومصدر بالنيابة أن العبوتين كانتا مخزنتين في المبنى الذي لا يزال تحت الانشاء مما يشير إلى أنهما ربما كانتا معدتان للاستخدام في مكان آخر.

وتسبب الانفجار في دمار جزئي بالمبنى الخرساني غير المكتمل وأسفر عن مقتل ابنة وزوجة حارس الموقع. وكانت الأسرة تعيش في ملحق تابع للمبنى بمدينة السادس من اكتوبر بغرب القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نشر على صفحتها على فيسبوك إن قوات الأمن وخبراء المفرقعات يعاينون الموقع.

وأصيب ثمانية أشخاص بشمال القاهرة يوم الاربعاء الماضي عندما انفجرت عبوات ناسفة بدائية الصنع في اربع محطات لقطارات الانفاق وخارج محكمة. وهذه أول هجمات تقع بالعاصمة منذ تولي قائد الجيش ووزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي رئاسة مصر في وقت سابق هذا الشهر.

(إعداد أحمد حسن للنشرة العربية)

رويترز