محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اشخاص ينظرون الى سيارة تعرضت لتدمير في هجوم في العاصمة مقديشيو يوم 21 يونيو حزيران 2014. تصوير: فيصل عمر - رويترز.

(reuters_tickers)

مقديشو (رويترز) - قالت الشرطة وشهود إن متشددين إسلاميين قتلوا بالرصاص ثلاثة من قوات الأمن في العاصمة الصومالية مقديشو يوم الأحد الموافق الأول من شهر رمضان.

وكان المتشددون الإسلاميون حذروا من شن هجمات خلال شهر رمضان.

وعززت الحكومة وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي الاجراءات الأمنية في محاولة لمنع هجمات حركة الشباب الإسلامية خلال شهر الصيام.

وقال قائد شرطة المرور علي حرسي لرويترز إن المتشددين قتلوا اثنين من رجال المرور في شارع مكة المكرمة الرئيسي الذي يمر بوسط مقديشو.

وقال علي عبد الله وهو مالك متجر إن مسلحين قتلوا بالرصاص جنديا في الجزء الشمالي من المدينة مضيفا أن الحادث وقع في الشارع أمام متجره.

ويقول سكان إن لحركة الشباب تواجدا قويا في شمال العاصمة.

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن حوادث القتل الثلاثة. وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب لرويترز إن هذه هي بداية عمليات الحركة مضيفا أن المزيد من العمليات ستنفذ.

وقال الشيخ علي محمود راجي المتحدث الآخر باسم حركة الشباب يوم السبت إن نشر قوات إضافية صومالية ومن الاتحاد الافريقي لن يوقف عمليات الحركة.

وشنت حركة الشباب أيضا سلسلة هجمات وتفجيرات العام الماضي خلال شهر رمضان.

وقتلت حركة الشباب خلال العام المنصرم العشرات في مقديشو في هجمات على مكاتب الأمم المتحدة والمجمع الرئاسي والبرلمان والمحاكم.

وتقول الحكومة الصومالية إنها تريد المزيد من التدريب الدولي ومساعدات أخرى وتشير إلى أنها حسنت التنسيق بين وكالاتها الأمنية.

وقال نيك كاي ممثل الأمم المتحدة الخاص في الصومال لرويترز في نيروبي يوم السبت "ما زال يصعب التكهن بالوضع الأمني" مضيفا أن شهر رمضان "فترة نشاط تقليدية على ما يبدو لحركة الشباب."

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

رويترز