طرابلس (رويترز) - لحكومة الوفاق قال مسؤولون إن قائدين في قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) قتلا في هجوم شنته طائرة مسيرة في وقت متأخر من مساء الجمعة.

ويمثل هذا الهجوم ضربة للجيش الوطني الليبي الذي يقوده خليفة حفتر، ومقره شرق البلاد.

ويشن الجيش الوطني الليبي هجوما منذ أبريل نيسان لانتزاع السيطرة على العاصمة طرابلس من الحكومة المعترف بها دوليا لكنه لم يتمكن حتى الآن من اختراق الدفاعات الجنوبية للمدينة.

ونفذت الضربة بالطائرة المسيرة في مدينة ترهونة جنوب شرقي طرابلس. والمدينة هي المقر الرئيسي للجيش الوطني الليبي منذ أن فقد السيطرة على غريان جنوبي طرابلس.

وأكدت حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي مقتل قائدين مقرهما ترهونة وهما محسن الكانية، قائد كتيبة الكانيات، وعبد الوهاب المقري قائد اللواء التاسع في الضربة. كما قتل شقيق الكانية في الهجوم أيضا.

ويقول محللون إن المجموعتين تحالفتا مع الجيش الوطني الليبي، الذي تسيطر قواته على الشرق بمساعدة حكومة موازية، وهما أساسيتان في الحملة للسيطرة على طرابلس.

وتعم الفوضى ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي في انتفاضة دعمها حلف شمال الأطلسي في 2011.

وأعلنت ألمانيا الأسبوع الماضي اعتزامها عقد مؤتمر برعاية الأمم المتحدة بشأن مستقبل ليبيا في محاولة لدفع الكثير من القوى الإقليمية إلى وقف تمويل وتسليح الأطراف المتحاربة هناك.

وتدعم مصر والإمارات الجيش الوطني الليبي بينما تدعم تركيا قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

(تغطية صحفية أيمن الورفلي من بنغازي وأحمد العمامي من طرابلس - إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك