محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود اثناء اشتباك مع مقاتلين من حركة الشباب امام البرلمان في مقديشو يوم 24 مايو أيار 2014. تصوير: عمر فاروق - رويترز

(reuters_tickers)

من عبدي شيخ

مقديشو (رويترز) - قالت الشرطة وشهود إن خمسة من الجنود وأفراد الشرطة قتلوا في العاصمة الصومالية مقديشو يوم السبت وأصيب أكثر من عشرة آخرين في هجمات بقنابل وأسلحة نفذها متشددون إسلاميون.

وقالت حركة الشباب الصومالية التي هددت بتصعيد هجماتها خلال شهر رمضان إنها فجرت سيارة ملغومة مما أدى إلى مقتل جنديين يحرسان البرلمان الصومالي على بعد مئات الأمتار من المجمع الرئاسي. وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب "هذا هو ثاني هجوم لنا ضد مبنى البرلمان وسنستمر."

وذكرت الشرطة أن الجنود الذين كانوا يحرسون مبنى البرلمان حالوا دون وصول السيارة الملغومة إلى هدفها.

وقال العقيد نور أحمد إن السيارة الملغومة التي قادها انتحاري كانت تستهدف مدخل البرلمان لكنها تعرضت لاطلاق نار من جميع الاتجاهات مع اقترابها من البوابة الرئيسية.

وقالت الشرطة إن جنديين قتلا وأصيب أربعة آخرون.

ورأى مراسل رويترز مقاعد محطمة وملطخة بالدماء كانت تستخدمها قوات حراسة البرلمان قبل الهجوم.

وقال النائب ظاهر أمين جيسو لرويترز إن سيارة ملغومة انفجرت قرب مبنى البرلمان لكنه أضاف أن جميع النواب بخير.

وذكر أبو مصعب أن المتشددين شنوا هجوما بالأسلحة بعد ذلك بعدة ساعات فقتلوا ثلاثة من أفراد شرطة المرور بالرصاص في حي وابيري بمقديشو.

أما الهجوم الثالث يوم السبت والذي لم تعلن الحركة مسؤوليتها عنه على الفور فكان هجوما بقذيفة مورتر أطلقت على حي شيبيس.

وقال عبد الله أحمد وهو صاحب متجر لرويترز "سمعنا انفجارا لكننا وجدنا انها قذيفة مورتر. أحصينا سبعة مصابين."

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

رويترز