محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من عبدي شيخ

مقديشو (رويترز) - قال سكان والجيش إن انفجار قنبلة مزروعة على الطريق أسفر عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل يوم الأحد أغلبهم من النساء المزارعات في منطقة خارج العاصمة الصومالية يسيطر عليها إسلاميون متشددون تحدوا احتجاجات عامة لإنهاء العنف المستمر منذ سنوات.

وقتل 358 شخصا على الأقل في انفجار شاحنة في مقديشو الأسبوع الماضي وما زال 56 شخصا في عداد المفقودين. وكل القتلى تقريبا من المدنيين وأثار الهجوم مظاهرات غاضبة في العاصمة.

وأصاب تفجير اليوم حافلة صغيرة في قرية دانيجا على بعد 40 كيلومترا شمال غربي مقديشو.

وقال المزارع نور عبد الله لرويترز في اتصال هاتفي "سمعنا صوت ارتطام عال وذهبنا إلى الموقع. رأينا حطام حافلة صغيرة وسبع جثث على الأقل أغلبها لنساء. لم نتمكن من التعرف على بعض الأشخاص كانوا مجرد أشلاء".

ووقع الانفجار بالقرب من مناطق تسيطر عليها حركة الشباب المتشددة ذات الصلة بتنظيم القاعدة التي تريد الإطاحة بالحكومة الضعيفة المدعومة من الأمم المتحدة وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وقال عبد الله "نشعر بالخوف" وأضاف "مئات المسلحين الملثمين منتشرين في كل مكان ونتوقع أن تهاجم الحكومة المنطقة. كما أنهم زرعوا ألغاما في كل مكان واليوم نجمع أمتعتنا للرحيل".

وقال ضابط بالجيش إن أعداد القتلى قد ترتفع.

وقال الكابتن عيسى عثمان من الجيش الوطني الصومالي "نعلم أن الحافلة الصغيرة غادرت (بلدة) أفجوي هذا الصباح وكانت تقل مزارعين أغلبهم من النساء".

وأضاف "كانت تقل أكثر من عشرة أشخاص. لا يمكننا الحصول على الكثير من التفاصيل لأن المنطقة لا تخضع لسيطرة الحكومة".

وبعد هجوم الأسبوع الماضي تعهدت الحكومة بشن هجمات جديدة على المتشددين.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز