محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عدن (رويترز) - قتلت قوات الأمن اليمنية سبعة مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة يوم الخميس عندما حاولوا مهاجمة منشأة عسكرية في منطقة وادي حضرموت المضطربة في شرق البلاد حيث ينظر إلى الحكومة على أنها ضعيفة.

وقالت وزارة الدفاع على موقعها على الانترنت إن هدف المتشددين كان مقر قيادة المنطقة العسكرية الأولى في سيئون ثاني أكبر مدن محافظة حضرموت الواقعة على بعد حوالي 650 كيلومترا من عدن.

وقال سكان إن عددا صغيرا من المتشددين أيضا استولوا لفترة قصيرة على العديد من المباني الحكومية بما في ذلك مقر الشرطة ومكتب المخابرات في مدينة القطن القريبة يوم الخميس.

وقال السكان إنهم اقتحموا بنكا زراعيا وألقوا أمولا في الشوارع ليأخذها الناس قبل الانسحاب عند وصول قوات الجيش.

واستغل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الأوضاع السياسية في اليمن ليهيمن على مناطق في شرق وجنوب البلاد عقب الانتفاضة التي اطاحت بالرئيس علي عبد الله صالح في 2011.

ولجأ المتشددون إلى مناطق نائية في مايو أيار بعدما أجبرتهم حملة عسكرية على ترك معاقلهم في محافظتي شبوة وأبين.

ويقول سكان محليون إن المتشددون يسعون لفرض مفاهيمهم الدينية المتشددة في حضرموت. وقال سكان في سيئون الشهر الماضي إن منشورات وزعت حذرت النساء من الخروج بدون محرم.

وقتل تسعة يشتبه في انتمائهم للقاعدة في حضرموت يوم الاربعاء عندما حاولوا نصب كمين لقوات متجهة إلى شرق اليمن لتعزيز سلطة الدولة هناك.

وتنظر الولايات المتحدة إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على أنه أحد أكثر أجنحة شبكة المتشددين التي أسسها أسامة بن لادن نشاطا. وزادت واشنطن من دعمها للحكومة والجيش بوضع الهجمات الجوية بطائرات بدون طيار في قلب استراتيجيتها.

(إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

رويترز