محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجزائر (رويترز) - نقلت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية عن الشرطة قولها يوم الخميس إن هجوما انتحاريا على مركز للشرطة في غرب الجزائر أسفر عن مقتل اثنين من رجال الشرطة بعد أن قفز ضابط على المهاجم في محاولة لحماية زملائه من الانفجار.

والهجمات والتفجيرات نادرة في الجزائر منذ نهاية الحرب على مسلحين إسلاميين في تسعينيات القرن الماضي لكن تنظيم القاعدة ومجموعات صغيرة من المتشددين المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية ما زالت نشطة وتستهدف القوات المسلحة.

وفي الهجوم الذي وقع صباح يوم الخميس حاول مهاجم يرتدي حزاما ناسفا دخول مركز للشرطة في تيارت على مسافة نحو 300 كيلومتر غربي العاصمة.

وقالت الوكالة "رد رجال الأمن كان سريعا حيث ألقى أحدهم نفسه ببسالة على الإرهابي لمنعه من التقدم أكثر ليلقى حتفه مع الإرهابي الذي فجر نفسه".

وقالت الشرطة الوطنية في بيان إن ضابطا آخر أصيب في الهجوم لقي حتفه في وقت لاحق.

وهذا أول هجوم انتحاري تشهده الجزائر منذ شهور. وكان مهاجم حاول تفجير نفسه في مركز للشرطة في قسنطينة في أبريل نيسان وقتل آخر بالرصاص في محاولة تفجير في المدينة نفسها في فبراير شباط.

وهاجم مسلحون دورية عسكرية جزائرية في منطقة جنوبي العاصمة في يونيو حزيران مما أسفر عن إصابة أربعة من أفراد الأمن بجروح طفيفة في هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وما زال تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وهو فرع التنظيم في شمال أفريقيا نشطا في الجزائر لكن مجموعات صغيرة من متشددين يدينون بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية نفذت الهجمات الأحدث في البلاد.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز