محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بغداد (رويترز) - قال مسؤول أمني وأحد أفراد أسرة مرشح بالانتخابات البرلمانية العراقية إن المرشح قُتل بالرصاص مساء يوم الأحد داخل منزله قرب مدينة الموصل، وذلك قبل أقل من أسبوع على موعد الانتخابات.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إطلاق النار على المرشح فاروق زرزور في قرية لزاكة، لكن مسؤولين أمنيين شككوا في ذلك وقالوا إنهم يتعاملون مع الواقعة باعتبارها اغتيالا سياسيا.

وأضافوا أن شقيق زرزور وثمانية أشخاص آخرين اعتقلوا للاشتباه في تورطهم في الأمر.

وكان زرزور مستشارا لرئيس البرلمان سليم الجبوري.

وهدد مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية بشن هجمات قبل الانتخابات وحذروا العرب السنة من المشاركة فيها. لكن مسلحي التنظيم أعلنوا من قبل المسؤولية عن عدة هجمات لم تحدث أصلا.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي النصر على تنظيم الدولة الإسلامية في ديسمبر كانون الأول، بعد خمسة أشهر من استعادة قواته السيطرة على مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق بعد معركة طويلة ضد المسلحين المتشددين.

ورغم ذلك لا يزال التنظيم ينفذ تفجيرات وعمليات اغتيال وينصب كمائن في مناطق مختلفة في العراق، وما زال نشطا في سوريا.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز