Navigation

مقتل 13 في هجوم انتحاري بمسجد شمال العراق

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 أكتوبر 2009 - 15:24 يوليو,

الموصل (العراق) (رويترز) - قال مسؤولون امنيون ان مفجرا انتحاريا قتل يوم الجمعة 13 شخصا وأصاب 72 اخرين في هجوم على مسجد يرتاده المصلون السنة في محافظة نينوى المضطربة في شمال العراق.
وذكرت الشرطة ان رجلا فجر نفسه في مسجد تل عفر بمحافظة نينوي على بعد 420 كيلومترا الى الشمال الغربي من العاصمة خلال صلاة الجمعة. وقال احد المسؤولين الامنيين ان المهاجم قتل رميا بالرصاص قاضيا محليا كان يصلي هناك قبل ان يطلق المتفجرات.
واضاف المسؤول قوله ان المسجد هوجم على الارجح لان امامه انتقد تنظيم القاعدة وايضا لقتل القاضي.
وقال قاسم احمد احد شهود العيان الذي اصيب بجراح من زجاج متطاير لرويترز من المستشفى "جئت الى المسجد متأخرا وحينما هممت بالدخول سمعت اطلاق رصاص وبعدها بثوان وقع انفجار كبير."
وتعتبر المحافظة المعقل الرئيسي الاخير للمسلحين بعد اخراجهم على نحو كبير من العاصمة بغداد ومحافظة الانبار بغرب البلاد نتيجة تحالف بين شيوخ القبائل السنية والقوات الامريكية. وعلى عكس الهجمات على المساجد الشيعية تعتبر الهجمات على مساجد للسنة أمرا نادرا.
وكانت تل عفر وهي الموطن الرئيسي للاقلية التركمانية الشيعية هدفا دائما للتفجيرات ومن بينها اثنان وقعا في التاسع من يوليو تموز وأسفرا عن مقتل 34 واخر وقع في 11 يوليو أودى بحياة أربعة.
وشهد العراق تراجعا كبيرا في الهجمات خلال الثمانية عشر شهرا الماضية وابتعد عن العنف الطائفي الذي يمزق البلاد منذ بضع سنوات.
ولاتزال التفجيرات واطلاق النار وعمليات القتل الاخرى تحدث بصورة يومية ومن المتوقع أن تزداد قبل الانتخابات العامة المقررة في يناير كانون الثاني.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.