محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسعفون ينقلون مصابا في تبادل لاطلاق نار بين قوات حكومية واسلاميين في مقديشو يوم الجمعة. تصوير. فيصل عمر - رويترز

(reuters_tickers)

مقديشو (رويترز) - قالت الشرطة إن 14 شخصا على الأقل قتلوا في هجوم شنته قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي على اسلاميين متشددين في ضاحية بالعاصمة الصومالية مقديشو.

وأطلقت قوات حفظ السلام والقوات الصومالية حملة هذا الشهر لاضعاف سيطرة حركة الشباب الصومالية المتشددة على البلاد.

وقال عبد الله فرح وهو ضابط كبير في الشرطة الصومالية لرويترز "قتل 14 شخصا على الأقل معظمهم من الميليشيات في الاشتباكات هذا الصباح. هدف الحكومة هو تأمين المدينة.

ولم يتضح بعد ما إذا كان المتشددون المستهدفون يوم الجمعة أعضاء في حركة الشباب لكن فرح قال إن الحركة تتعاون مع جماعات مسلحة أخرى في المدينة.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من مسؤولي الشباب.

وقال أحمد حسين وهو من سكان مقديشو إنه استيقظ على أصوات قذائف المورتر يوم الجمعة وإن مقاتلي الشباب يتراجعون فيما يبدو بعد هجوم قوات الاتحاد الافريقي.

وقال لرويترز من ضاحية مدينة حيث توجد مساكن وأسواق ومدارس "من المؤكد أن عدد القتلى سيرتفع."

وذكر مقيم اخر أن قوات حفظ السلام هاجمت منازل ثلاثة سياسيين.

وقال عمر محمد عضو البرلمان وزعيم ميليشيا سابق لرويترز إن قوات مدعومة بالدبابات هاجمت منزله "لا أعرف لماذا...هاجموني...أقاتل وأدافع عن نفسي."

وتسيطر حركة الشباب على قطاعات كبيرة من مقديشو منذ 2011 عندما طردت القوات الافريقية مقاتلي الحركة من العاصمة ومن معظم المراكز الحضرية في البلاد.

لكن المتشددين يشنون حرب عصابات في أجزاء من مقديشو.

ويعاني الصومال من الاضطرابات منذ أكثر من عقدين حينما أدى سقوط الدكتاتور محمد سياد بري إلى انزلاق البلاد في الفوضى.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية)

رويترز