رويترز عربي ودولي

موقع انفجار في بغداد يوم الثلاثاء. تصوير: خالد الموصلي - رويترز

(reuters_tickers)

بغداد (رويترز) - قالت مصادر أمنية عراقية إن سيارتين ملغومتين وهجوما انتحاريا أسفروا عن مقتل 35 شخصا على الأقل في بغداد ومدينة هيت الواقعة إلى الغرب وإصابة أكثر من 100 في هجمات استهدفت مجموعات من السكان كانت تتسوق أو تتناول الطعام وهو مشهد معتاد في ليالي رمضان في بغداد.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات الثلاثة في بيانات على وكالة أعماق التابعة له.

وانفجرت سيارة ملغومة قرب متجر شهير للبوظة (الآيس كريم) في حي الكرادة التجاري مما أسفر عن سقوط 13 قتيلا على الأقل وإصابة 40 بعد منتصف الليل مباشرة (2100 بتوقيت جرينتش يوم الاثنين).

وبعد ساعات قليلة قتل تفجير ثان عشرة أشخاص وأصاب 44 آخرين على مقربة من مكتب حكومي في حي الكرخ.

وفي المساء فجر رجل حزامه الناسف في نقطة تفتيش للجيش في شارع تجاري بمدينة هيت السنية الواقعة إلى الغرب من بغداد مما أدى إلى مقتل 12 بينهم سبعة من أفراد الجيش وإصابة 24 على الأقل.

وتعرض حي الكرادة لهجوم كبير بشاحنة ملغومة في يوليو تموز عام 2016 قتل ما لا يقل عن 324 شخصا وكان الأكثر دموية في العراق منذ غزو البلاد بقيادة الولايات المتحدة عام 2003.

ويتراجع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق منذ نهاية عام 2015 في مواجهة حملة للقوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة وقوات الحشد الشعبي الشيعية المدعومة من إيران.

والتنظيم محاصر الآن في جيب بمدينة الموصل التي كانت معقله الرئيسي في العراق. كانت الدولة الإسلامية أعلنت قيام دولة "خلافة" على مناطق من سوريا والعراق في عام 2014.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أشرف راضي)

رويترز

  رويترز عربي ودولي