محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فرد من قوات الامن العراقية يخفر موقع انفجار بسيارة ملغومة في بغداد يوم 19 يوليو تموز 2014. تصوير: احمد مالك - رويترز.

(reuters_tickers)

من رحيم سلمان

بغداد (رويترز) - قالت مصادر من وزارة العدل العراقية ومسعفون إن هجوما بالقنابل والرصاص على حافلة في العراق تسبب في مقتل 52 سجينا وتسعة من رجال الشرطة يوم الخميس في أحدث الهجمات التي يتعرض لها سجناء في العراق.

ولم يتضح الدافع وراء قتل السجناء يوم الخميس لكن منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان قالت إن قوات الامن العراقية وميليشيات شيعية تابعة لها أعدمت فيما يبدو بشكل غير قانوني 255 سجينا على مدى الشهر المنصرم للثأر فيما يبدو من عمليات قتل نفذها مسلحون متشددون سنة.

وذكرت المصادر ان الحافلة كانت تقل سجناء من قاعدة عسكرية في بلدة التاجي الى العاصمة بغداد حين استهدفتها قنابل على الطريق. وبعدها فتح المسلحون النار.

وغالبية أعمال العنف واراقة الدماء في العراق مرتبطة بالتوتر الطائفي المتنامي منذ ان سيطر مسلحون متشددون سنة ينتمون لتنظيم الدولة الاسلامية على مناطق من شمال العراق الشهر الماضي وأعلنوا قيام الدولة الاسلامية.

وفي يونيو حزيران قتل 69 سجينا اثناء نقلهم من بلدة بعيدة الى سجن في بغداد قبل وصولهم الى السجن.

وجاء في الرواية الرسمية على لسان حاكم الحلة على بعد 92 كيلومترا جنوبي بغداد بعد ساعات من الهجوم ان المسلحين المتشددين هاجموا القافلة وقتلوا عشرة سجناء وضابط شرطة في تبادل لاطلاق النار.

لكن ضابط شرطة برتبة نقيب وضابط شرطة آخر ومسؤولا محليا كبيرا قالوا لرويترز إنه لم يقع أي هجوم وان الشرطة العراقية أعدمت الرجال وعددهم 69 رجلا.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز