نيروبي (رويترز) - اتهمت منظمة العفو الدولية الحكومة الصومالية بتشكيل فرق لمتابعة الإنترنت تلاحق الصحفيين وتبلغ عنهم فيسبوك لتوقف حساباتهم بهدف إسكات الأصوات الإعلامية الناقدة.

وقالت نقابة الصحفيين الصوماليين الشهر الماضي إن الحكومة المدعومة من الغرب في مقديشو اعتقلت 38 صحفيا العام الماضي مُسجلة رقما قياسيا محليا سنويا مما يثير المخاوف قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في وقت لاحق هذا العام.

وقالت منظمة العفو الدولية ومقرها لندن في تقرير جديد عن حرية وسائل الإعلام الحكومية في الصومال يوم الخميس إن جهود الحكومة في المراقبة أثمرت بإغلاق عشرة حسابات على فيسبوك لصحفيين في يوم واحد في يونيو حزيران.

وجميعهم أبلغتهم شركة فيسبوك بأن حساباتهم تنتهك معايير المجتمع دون تحديد الأسباب.

ورفضت الحكومة الصومالية تقرير المنظمة الذي يورد بالتفصيل وقائع انتهاك أخرى لحرية الصحافة منها ضرب واعتقال صحفيين.

وقالت وزارة الإعلام في بيان "الصومال... سيستمر في تطبيق حكم القانون الذي يشمل حرية الإعلام".

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك