محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القاهرة (رويترز) - قالت منظمة العفو الدولية في تقرير يوم الثلاثاء انه لم يحدث تغير يذكر في مصر لنقل الفقراء من أماكن غير آمنة وتجنب تكرار حوادث مثل الانهيار الصخري الذي وقع في منطقة عشوائية بالقاهرة العام الماضي وأسفر عن سقوط أكثر من مئة قتيل.
كما انتقدت المنظمة المعنية بحقوق الانسان والتي يقع مقرها في لندن الحكومة المصرية لاعادتها تسكين الاسر بعيدا عن أماكن عملها ودون مشاورتها في خطوات عادة ما يجري تنفيذها في وجود أجهزة الامن.
وقال مالكوم سمارت مدير شؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية "الاف الفقراء في مصر محاصرون بالفقر والاهمال الذي يمكن أن يفضي في نهاية الامر الى الوفاة."
وأضاف "على الحكومة أن تعالج بشكل عاجل المخاطر التي تواجه أولئك الذين يعيشون في مناطق تعتبر غير آمنة والتوصل الى حلول من خلال التشاور مع أولئك المتضررين بشكل مباشر."
وأردف قائلا "لم يعد لزاما أن يعيش فقراء مصر تحت تهديد الدفن أحياء."
وتسبب الانهيار الصخري الذي وقع في سبتمبر أيلول عام 2008 في مقتل أكثر من مئة شخص عندما سحقت كتل صخرية ضخمة مساكنهم العشوائية في منطقة الدويقة بشرق القاهرة. وقال سكان في ذلك الوقت ان هناك ما يقدر بما يصل الى 600 جثة لم تنتشل من تحت الانقاض.
وقال سمارت مستشهدا بدراسات حكومية أجريت بعد انهيار صخري في منطقة مجاورة عام 1993 "كانت مأساة الدويقة كارثة متوقعة. كان ذلك معروفا جيدا."
وذكرت منظمة العفو الدولية أن الحكومة أجرت على الفور تحقيقا بعد الانهيار الصخري الذي وقع العام الماضي لكن لم تعلن بعد أي نتائج.
وتابعت المنظمة أن السلطات حددت فيما بعد مناطق خطيرة أخرى وأزالت أكثر من ألف منزل مهدد بالانهيار وأعادت تسكين أكثر من 1750 أسرة في غضون شهر واحد.
لكن المنظمة قالت ان السكان يواجهون احتمال اخراجهم من تلك المنازل وان هناك تمييزا ضد المطلقات أو المنفصلات عن أزواجهن عند تخصيص منازل جديدة.
وقال سمارت "يصف ساكنو المناطق العشوائية حياتهم بأنها تتسم بالحرمان والاهمال والافتقار الى الامان والتهديد المتواصل بالاجلاء القسري."
وتابع "لابد أن تضمن الدولة حقهم في اسكان ملائم وتضع نهاية للاجلاء القسري."
وفي بعض من أفقر الاحياء في العاصمة المصرية تصل كثافة السكان الى 41 ألف نسمة في كل كيلومتر مربع ويعيش الناس في أحياء عشوائية على أرض مملوكة للدولة مع عدم وجود خدمات تذكر.
وتقول منظمة العفو ان أكثر من مليار شخص في أنحاء العالم يعيشون في مناطق عشوائية وان العدد في تزايد.
من الستير شارب

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز