محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اثنان من أفراد جماعة لإنقاذ المهاجرين على متن قارب بالبحر المتوسط يوم 17 أغسطس آب 2017. تصوير: يانيس بهراكيس - رويترز

(reuters_tickers)

روما (رويترز) - قال متحدث باسم منظمة (ميشن لايفلاين) الخيرية إن سفينة تابعة لقوات خفر السواحل الليبية أطلقت أعيرة نارية واعتلت سفينة إغاثة إنسانية في البحر المتوسط يوم الثلاثاء مطالبة بتسليم المهاجرين الموجودين عليها لها.

وقال أكسل شتاير المتحدث باسم المنظمة الخيرية التي يوجد مقرها في ألمانيا التي قامت بأولى عملياتها للإنقاذ يوم الثلاثاء "قال الرجل الليبي: ‘هذه أرضنا‘"

وأضاف "بعد قليل أطلقوا أعيرة نارية" ربما في الجو أو البحر. ولم يصب أحد بسوء.

وفيما بعد اعتلى ليبيان السفينة التابعة للمنظمة لمحاولة إقناع القائمين عليها بتسليم نحو 70 مهاجرا كانوا أنقذوهم للتو من قارب خشبي في المياه الدولية.

وقال شتاير "أبلغناهم بأننا لا نعيد المهاجرين إلى ليبيا. فقدوا الأمل بعد قليل".

وامتنع متحدث باسم خفر السواحل الليبي في طرابلس عن التعقيب قائلا إنه يجمع معلومات. ولم يرد خفر السواحل الإيطالي الذي ينسق عمليات الإنقاذ على اتصالات هاتفية متكررة.

وهذه أحدث واقعة بين خفر السواحل الليبي وسفن الإنقاذ الإنسانية التي تعمل قبالة شمال أفريقيا. ويعترض خفر السواحل الذي تموله وتدربه وتسلحه إيطاليا ويتخذ من طرابلس قاعدة له عددا متزايدا من قوارب المهاجرين.

وفي الشهر الماضي أمر خفر السواحل الليبي سفينة إنقاذ إسبانية بالإبحار إلى طرابلس وإلا أطلق النار عليها لكنه سمح لها بالرحيل فيما بعد. ودفع تردي الأوضاع الأمنية عدة جماعات إلى وقف عمليات الإنقاذ أما تلك التي تبقت فتميل للقيام بدوريات على مسافة بعيدة من الساحل.

وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن خفر السواحل الليبي أوقف 16567 شخصا قبل إنقاذهم ونقلهم إلى إيطاليا هذا العام.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز