محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان في مؤتمر صحفي في بكين يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني 2017. تصوير: جيسون لي - رويترز

(reuters_tickers)

من جون آيريش و روبن إيموت

باريس/بروكسل (رويترز) - قالت فرنسا يوم الجمعة إن الولايات المتحدة استبعدت نفسها كوسيط في عملية السلام بالشرق الأوسط باعتراف رئيسها دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، لكن مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي أصرت على أن واشنطن ستظل وسيطا.

وأعاد قرار ترامب نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس توترات قديمة بين حكومات الاتحاد الأوروبي التي ترغب في تحقيق السلام في الشرق الأوسط لكن تعاطفها مع إسرائيل والفلسطينيين متباين.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان "أسمع البعض، ومنهم السيد تيلرسون (وزير الخارجية الأمريكي)، يقولون إن الأمور ستحدث في وقتها وإن هذا هو وقت المفاوضات. حتى الآن كان بوسعها (الولايات المتحدة) أن تلعب دور الوساطة في هذا الصراع لكنها استبعدت نفسها بعض الشيء."

وأضاف لو دريان متحدثا لراديو (فرانس انتر) "الواقع أنهم يقفون بمفردهم ومعزولون في هذه القضية".

ويزور تيلرسون باريس يوم الجمعة بعد زيارة لبروكسل وفيينا.

وتعهدت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يوم الخميس بتنشيط التواصل الدبلوماسي مع روسيا والولايات المتحدة والأردن وغيرهم لضمان حصول الفلسطينيين على عاصمة في القدس أيضا.

وقالت إن واشنطن لا تزال صانعا أساسيا للسلام.

لكن المجر منعت صدور بيان كان مخططا أن تصدره حكومات الاتحاد الأوروبي ردا على قرار ترامب الذي أعلنه يوم الأربعاء، وتركوا لموجيريني توصيل رفضهم للقرار.

وقالت وزارة خارجية جمهورية التشيك مساء الأربعاء إنها ستبدأ التفكير في نقل سفارة التشيك إلى القدس ولكن "بناء فقط على نتائج مفاوضات مع شركاء رئيسيين في المنطقة وفي العالم".

لكن موجيريني قالت يوم الجمعة إن وزير خارجية التشيك لوبومير زاوراليك أكد لها أن البيان "لا يمثل دعما لقرار الإدارة الأمريكية".

وأضافت موجيريني في مؤتمر صحفي مع وزير خارجية الأردن "أكد لي أن جمهورية التشيك ستظل متمسكة بالموقف الأوروبي الموحد".

ويقول دبلوماسيون إن براج تقبل سيادة إسرائيل على القدس الغربية فقط. ويريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة مستقبلية لهم. واستولت إسرائيل على القدس الشرقية في حرب عام 1967 وضمتها إليها لاحقا في خطوة لا تحظى باعتراف دولي.

وشددت موجيريني على وحدة جميع حكومات الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالقدس والسعي لحل يفضي لإقامة دولة فلسطينية في أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل منذ 50 عاما.

وسيعمل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على إبداء موقف موحد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اجتماعهم به في بروكسل يوم الاثنين. وقال دبلوماسي فرنسي كبير إن من الضروري أن ترسل حكومات الاتحاد رسالة واضحة لنتنياهو.

وقال الدبلوماسي "ما سنحاول القيام به هو إقناع شركائنا الأوروبيين عندما نلتقي نتنياهو... بغية إبلاغه بأن ما تفعله الولايات المتحدة مسألة خطيرة بالنسبة له ولإسرائيل ولأي إمكانية لتحقيق السلام".

وتتباين مواقف حكومات الاتحاد الأوروبي بين دعم جمهورية التشيك القوي لإسرائيل، والذي تشاركها فيه ألمانيا، إلى قرار السويد في 2014 بالاعتراف بدولة فلسطينية في المستقبل.

(إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز