محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الاجتماع الاسبوعي للحكومة بالقدس يوم الأحد. صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء

(reuters_tickers)

القدس (رويترز) - أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن دعمه لقيام دولة كردية يوم الأحد متبنيا بذلك موقفا بدا مخالفا لما تحبذه الولايات المتحدة بإبقاء العراق موحدا.

وأبقت إسرائيل على علاقات سرية عسكرية ومخابراتية وتجارية مع الأكراد منذ الستينات معتبرة أن الأكراد جماعة عرقية تشكل حائط صد ضد الأعداء العرب.

واغتنم الأكراد فرصة وجود فوضى طائفية في الآونة الأخيرة في العراق لتوسيع نطاق سيطرتهم في شمال البلاد كي تشمل كركوك التي تقبع فوق احتياطي هائل من النفط يمكن أن يجعل حلم الاستقلال الكردي ممكنا اقتصاديا.

ولكن أكراد العراق الذين لهم نظراء ينتمون لنفس العرق في إيران وتركيا وسوريا مترددون في إعلان استقلالهم التام. ومن بين أسباب ذلك مخاوف من ردود فعل الدول المجاورة.

وقال نتنياهو في معهد (آي.إن.إس.إس) البحثي التابع لجامعة تل أبيب إن هناك انهيارا في العراق وغيره من مناطق الشرق الأوسط التي ترزح تحت صراعات بين السنة والشيعة. وأضاف "علينا.. أن ندعم التطلعات الكردية من أجل الاستقلال."

وتابع نتنياهو أن الأكراد "شعب مناضل أثبت التزامه السياسي واعتداله السياسي ويستحق الاستقلال السياسي."

وتريد واشنطن استعادة وحدة العراق المتداعية. وزار وزير الخارجية الأمريكي جون كيري القيادات الكردية في العراق ودعاها إلى السعي من أجل الاندماج السياسي مع بغداد.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير دينا عادل)

رويترز