محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (الى اليسار) والرئيس الروسي فاديمير بوتين في موسكو يوم الأربعاء. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء.

(reuters_tickers)

من دان وليامز

القدس (رويترز) - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء بعد لقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو إن من المستبعد أن تسعى روسيا للحد من العمليات العسكرية الإسرائيلية في سوريا.

ومنذ تدخلها في الحرب الأهلية السورية لمساندة الرئيس بشار الأسد عام 2015، غضت روسيا الطرف عن هجمات إسرائيلية استهدفت عمليات يشتبه بأنها لنقل أسلحة أو نشر قوات من جانب حلفاء للأسد سواء إيران أو جماعة حزب الله اللبنانية.

لكن إدانة موسكو لهجوم وقع في التاسع من أبريل نيسان أودى بحياة سبعة من العسكريين الإيرانيين أثار تكهنات في إسرائيل بأن صبر روسيا ربما بدأ ينفد.

وسافر نتنياهو لموسكو يوم الأربعاء للقاء بوتين بعد ساعات من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني، وبعد اتهام سوريا لإسرائيل بتنفيذ هجوم صاروخي جديد على قاعدة عسكرية قرب دمشق.

وقال نتنياهو للصحفيين قبل مغادرته "نظرا لما يحدث في سوريا في الوقت الراهن، توجد حاجة لضمان استمرار التعاون العسكري بين الجيشين الروسي والإسرائيلي" وذلك في إشارة إلى خط ساخن بين البلدين يهدف لمنع وقوع اشتباك عارض.

وبدا نتنياهو متفائلا عقب اللقاء.

وقال نتنياهو للصحفيين إن تكهنات سابقة بأن موسكو، التي تسعى لبسط الاستقرار في سوريا، ستمنع ضربات إسرائيلية عبر الحدود قد ثبت خطؤها وأضاف "ليس لدي ما يدعو للاعتقاد في خلاف ذلك هذه المرة".

ولم يرد بعد تعليق من الكرملين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأربعاء إن الضربات الجوية خلال الليل قرب دمشق أودت بحياة 15 شخصا على الأقل منهم ثمانية إيرانيين. ولم تؤكد إسرائيل أو تنف مسؤوليتها عن الحادث.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز