محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نيروبي (رويترز) - قالت وكالات اغاثة تعمل في جنوب الصومال يوم الاثنين انها نقلت 12 عامل اغاثة أجنبيا من المنطقة بعد تدهور الوضع الامني.
وتسيطر حركة شباب المجاهدين على أغلب جنوب الصومال واجزاء من العاصمة مقديشو. وتحارب الجماعة القوات الحكومية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي لفرض تفسيرها للشريعة الاسلامية في كل أنحاء الصومال.
وقال برنامج الاغذية العالمي التابع للامم المتحدة ومنظمة وورلد فيجن وهما من بين وكالات الاغاثة الدولية القليلة التي تعمل في جنوب الصومال ان موظفيهما الدوليين غادروا بلدة بوالي لاسباب أمنية.
وقال بيتر سميردون المتحدث الاقليمي باسم برنامج الاغذية العالمي والمقيم في كينيا "نقل ستة موظفين دوليين يعملون في برنامج الغذاء العالمي وستة من موظفي وورلد فيجن من المنطقة لدواع امنية."
ولم يكشف عن طبيعة التهديد لكن القتال بين جماعتين متنافستين من المتمردين ينتشر بسرعة في الجنوب.
وانتزعت حركة الشباب السيطرة على بلدة افمادو في جنوب البلاد خلال اليومين الماضيين من متمردي حزب الاسلام المنافس في اشتباكات قتل فيها 12 مسلحا.
وقالت وكالتا الاغاثة ان الاجراء الجديد لن يعطل البرامج الرئيسية مثل التغذية العلاجية لاكثر من 250 ألف طفل في منطقة جوبا بجنوب الصومال.
وقالت اماندا كويتش المتحدثة باسم وورلد فيجن في الصومال "سيواصل موظفونا المحليون تنفيذ هذه البرامج ريثما نقيم الوضع الامني في المنطقة."
ويعاني الصومال بعد ثلاثة أعوام على التمرد ومع استمرار نوبة الجفاف الطويلة من واحدة من اسوأ الازمات الانسانية في العالم ويعتمد أكثر من ثلث السكان على المساعدات الغذائية.
ومازال انعدام الامن المتزايد يدفع الالاف الى الهرب من ديارهم الى كينيا.
وقتل زهاء 19 الف مدني في اشتباكات منذ بداية عام 2007.
من فرانك نياكايرو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز