محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القدس (رويترز) - بدأت جهود انقاذ عملية السلام الغارقة في الشرق الاوسط تفقد الدعم.
فالخبراء الامريكيون أصحاب التأثير فقدوا ايمانهم. وهؤلاء الاسرائيليون الذين لم يؤمنوا بها قط يقولون... قلنا لكم هذا من قبل.
ويعتقد بعض الفلسطينيين أنها في حكم الميتة خنقتها اسرائيل. ويتحدثون بحزن عن لحظة مواجهة الحقيقة.
ويقول خبراء في شؤون الشرق الاوسط انهم عاصروا فترات مماثلة تتسم باليأس من قبل وشهدوها وهي تؤدي الى اندلاع موجات من أعمال العنف.
ووجه الرئيس الامريكي باراك اوباما تحذيرا مشابها يوم الاربعاء قائلا ان استمرار اسرائيل في بناء المستوطنات خطر ويعرقل العودة الى المفاوضات التي تشتد الحاجة اليها.
غير أنه بخلاف حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في غزة ليس هناك حتى الآن تزايد واضح لعنف كامن بين الفلسطينيين.
وربما يكون هناك ميل لاتجاهات جديدة مثل تعليق السعي لابرام معاهدة سلام مراوغة وهو الامر الذي يمكن أن يوفر طاقة لاقامة حياة أفضل على أساس الهدنة القائمة.
ويريد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الشروع في اقامة دولة دون انتظار اتفاق للسلام. وبادر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بالفعل باتخاذ خطوات للمساعدة في بناء الاقتصاد الفلسطيني دون انتظار اتفاق.
وربما تكون هذه الاهداف متوازية اكثر منها متعارضة. لكن هل يستطيعون تجاوز القضايا الجوهرية.. هذه مسألة أخرى.
ومهما بلغت قتامة الاجواء يتقيد المبعوثون الغربيون عادة بالنص... ليس هناك بديل لمعاهدة للسلام من خلال التفاوض.
ويعمل وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان جاهدا لتبديد ما يعتبره أوهاما من هذا القبيل.
وقال الشهر الماضي "من يقول ان من الممكن التوصل الى اتفاق شامل في السنوات القادمة... ببساطة لا يفهم الواقع.
"انه ينشر الاوهام وفي النهاية لن يجلب الا خيبة الامل... والمواجهة."
ويأسف برنار كوشنر وزير الخارجية الفرنسي لان اسرائيل كان لديها ذات يوم حركة عظيمة للسلام لكن الان "تلاشت هذه الرغبة تماما وكأن الناس ما عادوا يؤمنون بها."
ويصف توماس فريدمان الكاتب بصحيفة نيويورك تايمز عملية السلام بأنها " مسرحية رديئة" لم يعد أحد يصدقها وتجري أحداثها بشكل متكرر في انتصار للامل على التجربة والخبرة.
ويقول ان ايا من الجانبين لن يقبل بحل وسط. وأضاف "اذا كان الوضع الراهن محتملا الى هذا الحد فليستمتعوا به" لكن بدون الولايات المتحدة.
وانضم اليه زميله في صحيفة نيويورك تايمز روجر كوهين قائلا انه متشائم لدرجة انه يتفق الان مع ليبرمان في وجهة نظره بأن وضعا راهنا لا يشهد أعمال عنف وتسوده هدنة ربما يكون أفضل أمل ممكن.
ومن المفارقات أن الهدنة طويلة الامد هي ما قد تقبل حركة حماس به.
ويحظى فياض باعجاب في الغرب لمسعاه العملي للوصول الى خيار ثالث بين مزيد من الصراع واتفاق نهائي للسلام.
ويقول منتقدون فلسطينيون انه يضع العربة امام الحصان. غير أنه بإثارة الآمال في الرخاء قد يجلب فياض الامل الى الضفة الغربية المنهكة من عملية السلام الفارغة اللامتناهية شريطة أن تستطيع السلطة الفلسطينية الضعيفة والمكبلة تحقيق ذلك.
ويستطيع نتنياهو المساعدة من خلال تذليل العقبات التي يضعها الاحتلال الاسرائيلي في طريق تنمية فلسطينية طبيعية.
ويقول فياض انه اذا كان كل ما ينوي السماح به هو اقامة دولة "ميكي ماوس" في اشارة الى أفلام الرسوم المتحركة فان الرد الفلسطيني سيكون... انس هذا الموضوع.
ويتوجس فياض من أن تكون الدولة التي يتصورها نتنياهو محاصرة باسرائيل من جميع الجهات مع وجود مناطق كبيرة تحت السيطرة الاسرائيلية.
ويشيد خبراء استراتيجيون اسرائيليون بفياض لتحديه الداعين الى مزيد من المقاومة لكنهم يحذرون من أن مسعاه "لخلق الحقائق على الارض" ربما يحصل على دعم دولي كبير او حتى اعتراف دبلوماسي اذا بدا ابرام معاهدة للسلام مستحيلا.
ومع وضع هذه المخاوف في الاعتبار فهل تكون اسرائيل مستعدة للذهاب الى ما هو أبعد من إزالة نقاط التفتيش وانهاء احتلالها.. على سبيل المثال هل ستسمح لفياض ببناء مطاره الدولي المزمع..
وأدى انسحاب للقوات الاسرائيلية واجلاء للمستوطنين من قطاع غزة عام 2005 الى مواجهة مسلحة مع حركة حماس ومعاناة 1.5 مليون فلسطيني تحت حصار مشدد مع احتمال اندلاع مزيد من القتال.
فكيف ستستطيع اسرائيل أن تمنع دولة تقام بالضفة الغربية من سلوك نفس الدرب..
"أي نوع من الدول التي نتحدث عنها.." هذا هو السؤال الذي يريد الفلسطينيون من اسرائيل أن تجيبه في أحدث مسعى دبلوماسي من جانبهم للوصول الى مرجعيات واضحة قبل استئناف اي محادثات للسلام.
ويقول ليبرمان ان هناك صراعات لم تصل الى حل شامل غير أن الناس تعلموا أن يتعايشوا معها بحيث ينبذون العنف ويخلقون ظروفا طويلة الامد تتم من خلالها معالجة القضايا الجوهرية في وقت لاحق.
ويشير الى قبرص الجزيرة المقسمة عسكريا منذ 33 عاما. غير أن قبرص ليس بها عدد كبير من السكان يعيشون تحت احتلال عسكري.
قد يكون فياض واقعيا لكنه لا يقترح أن يتكيف شعبه مع احتلال لا نهاية له. والسبيل الوحيد لانهاء هذا الوضع هو من خلال الاتفاق مع اسرائيل.
ونجح نتنياهو في اقناع الوف بن الكاتب بصحيفة هاارتس الاسرائيلية الليبرالية اليومية بأن لديه الرغبة في تحقيق السلام مع الفلسطينيين. وكتب بن دون تفصيل يقول ان الزعيم الاسرائيلي أبلغ اوباما بالفعل بخطوة سياسية مهمة يوشك على اتخاذها.
ويبدو أن أجواء الازمة تحتاج الى "ضربة معلم" قد تنقذ عملية السلام من على أعتاب الموت وتحفظ ماء وجه اوباما وتساعد على تفادي خلاف مع واشنطن وتحول دون انهيار القيادة المتداعية للرئيس الفلسطيني محمود عباس.
من دوجلاس هاملتون

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز