محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون بتنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام يحتفلون بالسيطرة على مدينة الموصل بالعراق يوم 13 يونيو حزيران 2014. تصوير: رويترز.

(reuters_tickers)

لندن (رويترز) - قالت منظمة هيومن رايتس ووتش يوم الجمعة إن صورا فوتوغرافية وأخرى إلتقطتها الأقمار الصناعية أوضحت أن المتشددين المسلحين لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام نفذوا عمليات إعدام جماعية في مدينة تكريت بشمال العراق.

وكان متشددو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام قد داهموا معظم مناطق شمال العراق دون مقاومة تقريبا واستولوا على مدن منها الموصل وتكريت وسيطروا على نقاط حدودية مع سوريا وزحفوا إلى مسافة نحو 100 كيلومتر من العاصمة العراقية بغداد.

وقالت هيومن رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن ما بين 160 و190 شخصا قتلوا في موقعين على الأقل داخل تكريت وحولها بين 11 و14 يونيو حزيران الماضي. وتكريت هي مسقط رأس صدام حسين.

وقالت المنظمة إن اجمالى القتلى قد يكون أكبر من ذلك إلا أن صعوبة رصد الجثث والوصول إلى المناطق حالا دون إجراء تحقيق واف.

وبينت الصور التي بثتها المنظمة على موقعها الالكتروني صفا من الرجال ووجوههم نحو الأرض في خنادق فيما كان مسلحون يطلقون عليهم النار.

وقال بيتر بوكيرت مدير الطواريء في المنظمة في بيان "تمثل الصور الفوتوغرافية وصور الأقمار الصناعية من تكريت أدلة دامغة عن جريمة حرب شنعاء تستلزم المزيد من التحقيقات."

وأضاف أن على القوات التي اقترفت ذلك "والقوات الغاشمة الأخرى أن تعي أن عيون العراقيين والعالم ترقبهم."

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

رويترز