محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس التركي رجب طيب ارودغان في أنقرة يوم 17 نوفمبر تشرين الثاني 2017. صورة لرويترز يحظر إعادة بيعها أو حفظها في الأرشيف

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - اتهمت وحدات حماية الشعب السورية الكردية القوات التركية يوم الثلاثاء بأنها "صعدت وتيرة اعتدائها على محيط مقاطعة عفرين" التي تسيطر عليها الوحدات وتقع على الحدود الشمالية الغربية لسوريا مع تركيا.

وكانت تركيا أرسلت قوات إلى مناطق في سوريا متاخمة لعفرين لمواجهة نفوذ قوات وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة فرعا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا داخل تركيا منذ ثلاثة عقود.

وتقود وحدات حماية الشعب تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي يضم مسلحين من العرب والأكراد يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية بمساعدة التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأسبوع الماضي إن تركيا بحاجة إلى "تطهير عفرين" من وحدات حماية الشعب. واتهمت أنقرة الوحدات أمس الاثنين بشن هجوم على موقع مراقبة في محافظة إدلب.

وردا فيما يبدو على هذا الاتهام، قالت الوحدات في بيان إن الأتراك "يثيرون العديد من الشائعات حول مبادرة قواتنا بالهجوم على الأراضي التركية، وهذه ما هي إلا جزء من لعبة التضليل التي تحيكها تركيا في ظل صمت محلي ودولي تجاه هذا العدوان المستمر".

وقالت إن تركيا قصفت عدة قرى في عفرين يوم الاثنين بالمدفعية الثقيلة والبنادق الآلية.

ودعمت تركيا توغلا في جزء من سوريا إلى الشرق مباشرة من عفرين العام الماضي تأييدا لفصائل معارضة مما أدى إلى اشتباكات بوتيرة متقطعة مع وحدات حماية الشعب.

وأرسلت أنقرة الشهر الماضي بعض قواتها إلى إدلب جنوبي وغربي عفرين في إطار اتفاق مع روسيا وإيران على إقامة مناطق يطلق عليها اسم "مناطق عدم التصعيد" بهدف تهدئة القتال.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز