محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات كردية تدخل بلدة سورية قرب الحدود مع تركيا يوم 28 ابريل نيسان 2017. تصوير: رودي سعيد - رويترز

(reuters_tickers)

من توم بيري

بيروت (رويترز) - قال نوري محمود المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية يوم السبت إن عملية للقوات السورية المدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة الرقة من تنظيم الدولة الإسلامية ستبدأ في "الأيام القليلة القادمة" بعد التقدم إلى مشارف المدينة.

وتطوق قوات سوريا الديمقراطية الرقة منذ نوفمبر تشرين الثاني في حملة متعددة المراحل لطرد الدولة الإسلامية من المدينة التي تخطط منها هجمات على الغرب. وقوات سوريا الديمقراطية هي تحالف يضم قوات كردية ومسلحين عربا ويدعمه التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتشدد.

وسيزيد الهجوم على الرقة الضغط على "الخلافة" التي أعلنها زعيم تنظيم الدولة الإسلامية من جانب واحد بينما يواجه التنظيم الهزيمة في مدينة الموصل العراقية ويجد نفسه مضطرا للتقهقر في مناطق كثيرة في سوريا لتكون دير الزور آخر موطئ قدم له.

وقال محمود "القوات وصلت إلى مشارف المدينة والعملية الكبرى سوف تبدأ خلال...الأيام القليلة القادمة".

وكان محمود يؤكد تقريرا نقل عن المتحدثة باسم حملة الرقة جيهان شيخ أحمد توضيحها إن مرحلة جديدة لاقتحام الرقة ستبدأ في "الأيام القليلة القادمة". وجاءت التصريحات في مقابلة مع مؤسسة إعلامية محلية وجرى تداولها على مجموعة تديرها قوات سوريا الديمقراطية على تطبيق واتساب.

وقال متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية إنه لن يعلق على الجدول الزمني للمرحلة التالية من العمليات لاستعادة المدينة الواقعة في شرق سوريا من الدولة الإسلامية.

وأضاف الكولونيل رايان ديلون إن قوات سوريا الديمقراطية "تتقدم (على مسافة) أقرب وأقرب (من الرقة) كل يوم" وباتت على بعد ثلاثة كيلومترات من الشمال والشرق.

وذكر في رد بالبريد الإلكتروني على أسئلة لرويترز أن قوات سوريا الديمقراطية أصبحت على بعد يقل عن عشرة كيلومترات من الغرب.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت يوم الثلاثاء إنها بدأت إرسال أسلحة إلى وحدات حماية الشعب الكردية في إطار خطة أغضبت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي والتي تخشى تنامي نفوذ الأكراد في شمال سوريا.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمردا في جنوب شرق تركيا منذ عام 1984 وتصنفه الولايات المتحدة وتركيا وأوروبا منظمة إرهابية.

وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إن نحو ثلاثة آلاف إلى أربعة آلاف من مقاتلي الدولة الإسلامية يُعتقد بأنهم متحصنون في مدينة الرقة حيث أقاموا دفاعات ضد الهجوم المتوقع.

ويوفر التحالف الذي تقوده واشنطن الدعم الجوي والقوات الخاصة لمساعدة عمليات قوات سوريا الديمقراطية قرب الرقة.

وقال محمود "لن تكون المعركة سهلة، بالطبع داعش لها تحضيرات كبيرة جداً في المدينة.. طبعاً عندها أنفاق.. وتلغيم ومفخخات وانتحاريين وبنفس الوقت تستعمل المدنيين دروعا بشرية".

ولدى سقوط الرقة ستصبح محافظة دير الزور في شرق سوريا آخر موطئ قدم كبير للدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وأضاف محمود "داعش سوف يقاوم لأن الرقة هي عاصمتها وإذا راحت الرقة معناها إن الخلافة كلها راحت".

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز