محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

موسكو/واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء إن موظفا أرفق صورا خاطئة ببيان يتهم الولايات المتحدة بتوفير غطاء جوي فعلي لتنظيم الدولة الإسلامية وذلك بعد رصد الخطأ على الإنترنت.

وقالت الوزارة إنها ستحقق في الواقعة التي قالت إن المتسبب فيها موظف مدني لكنها لم تذكر كيف أو لماذا كانت الصور المستخدمة غير صحيحة.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن الوزارة قولها يوم الثلاثاء "رفض القيادة الأمريكية تنفيذ ضربات ضد قوافل إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية المنسحبين من البوكمال يوم 9 نوفمبر هي حقيقة موضوعية تعكسها نصوص المحادثات ولذلك فإنها كانت معلومة تماما للجانب الأمريكي".

ونشرت الوزارة يوم الثلاثاء بيانا على صفحتها على موقع فيسبوك قالت فيه إن القوة الجوية الأمريكية حاولت عرقلة الضربات الروسية لمتشددي الدولة الإسلامية وأرفقته بصور للأقمار الصناعية قالت إنها تظهر موكب سيارات للمتشددين يغادر مدينة البوكمال يوم 9 نوفمبر تشرين الثاني.

لكن واحدة من الصور على الأقل كانت تطابق إطارا لمقطع مصور ترويجي من لعبة كمبيوتر تحمل اسم (إيه.سي-130 جانشيب سيميوليتور) نُشرت على الإنترنت في مارس آذار عام 2015.

ولم يتسن لرويترز الوصول لشركة بايت كونفيور ستديوز الأرجنتينية التي ابتكرت اللعبة للتعليق.

وردا على سؤال بشأن الاتهامات الروسية بمساعدة الولايات المتحدة للدولة الإسلامية حول البوكمال قال الكولونيل ريان ديلون المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال الدولة الإسلامية "بيانات وزارة الدفاع الروسية هي تقريبا بنفس دقة حملتها الجوية وأعتقد أن هذا سببا يدعوها للشروع في أحدث وابل من الأكاذيب".

وأضاف في إفادة صحفية بمقر وزارة الدفاع (البنتاجون) يوم الثلاثاء "لا يمكنني التحقق قطعا لكنني رأيت التقرير الذي يفيد بأن واحدة من الصور مأخوذة من لعبة فيديو لذلك فإن هذا يتماشى مجددا مع ما نراه يخرج من وزارة الدفاع الروسية كونه بلا أساس وغير دقيق وخاطئ تماما".

(إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز