محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان يصل إلى مطار بنينا الدولي قرب بنغازي في شرق ليبيا يوم الخميس. تصوير عصام الفيتوري - ليبيا.

(reuters_tickers)

من جون أيرش

طرابلس/بنغازي (ليبيا) (رويترز) - على بعد نحو مئة متر من مكتب رئيس الوزراء الليبي فائز السراج في طرابلس يقف حراس على مركز احتجاز للمهاجرين لم يكن لديهم سوى رسالة واحدة لإبلاغها للوفد الفرنسي الزائر .. غير مسموح بدخول الوزير أو الصحفيين أو أي شخص.

وبدأ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان زيارة إلى ليبيا يوم الخميس في مسعى لإحياء محادثات تجرى برعاية الأمم المتحدة بين الجماعات المتناحرة التي تسيطر على الغرب وعلى الشرق بهدف إعادة الاستقرار لدولة تموج بالاضطرابات منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.

لكن محطة طرابلس في تلك الزيارة أظهرت مدى صعوبة العثور على من يملك القدرة على فرض السلطة مع اعتماد الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة على جماعات مسلحة لكل منها أهدافها الخاصة.

وبعد الاجتماع مع السراج في مكتبه الفاخر كان من المفترض أن يتوجه لو دريان لزيارة مركز احتجاز قريب للإطلاع على أحوال المهاجرين الأفارقة الذين تحتجزهم السلطات لدى محاولتهم الوصول إلى أوروبا.

لكن بعد أن بثت شبكة (سي.إن.إن) الإخبارية لقطات مصورة بدا أنها تظهر بيع مهاجرين في مزاد للعبيد في البلاد لا يشعر مسؤولون ليبيون بالارتياح ورفض حراس السماح للزائرين الفرنسيين بالدخول عبر البوابة الحديدية الضخمة لمعسكر الاحتجاز.

قال رجل بلهجة غاضبة "ماذا تريدون أن تسموه؟... إنه مركز احتجاز. لا يسمح لأحد بالدخول. لا وزيرا ولا صحفيين. غير مسموح".

وقلل مسؤولون فرنسيون من أهمية الواقعة وقالوا إن الزيارة لم يكن بها متسع من الوقت على أي حال.

لكن الأمر كان دالا على الصعوبات التي تواجهها حكومة السراج للقيام بدورها في ظل الفشل في إصلاح أي شيء بدءا بالانقطاع المتكرر للكهرباء وحتى انهيار قيمة العملة.

ووعد السراج بمعالجة مشكلة تهريب المهاجرين لكن مسؤولين فرنسيين قالوا إن ذلك يعتمد على طبيعة الجماعات المسلحة المستعدة لمساعدته.

وإذا كانت الفصائل المسلحة في طرابلس تتنافس على السيطرة والنفوذ، فإن السلطة في بنغازي تتركز في يد رجل واحد هو المشير خليفة حفتر الذي طردت قواته المقاتلين الإسلاميين منها.

وقال متعاقد أمني أوروبي في بنغازي "الوضع أكثر تنظيما هنا. ما من شك هنا في أنه يوجد زعيم واحد فقط".

ويتشكل ما يسمى الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر من فصائل مختلفة يواجه صعوبة في بعض الأحيان في السيطرة عليها.

لكن حفتر، الذي يأمل في الترشح بانتخابات الرئاسة الليبية العام القادم، سعى لإبهار زائره الفرنسي بأكبر قدر ممكن.

فقد وقف الجنود عند نقاط استراتيجية يرتدون ملابس زاهية وأحذية عسكرية لامعة في تناقض مع مناطق أخرى من ليبيا حيث أزياء الجماعات المسلحة أقل رسمية وتكون مزيجا من الملابس الرسمية والمدنية.

ويتهم المعارضون حفتر بانتهاج أسلوب ينطوي على التعالي على غرار زعماء عرب أخرين ومحاولة إحياء الدولة البوليسية وهو ما ينفيه أنصاره بشدة.

ولم يخرج حفتر من مكتبه خلال زيارة الوفد الفرنسي حيث ترك لو دريان يتفقد القوات الجوية والبحرية والبرية بينما كانت فرقة عسكرية تكافح لعزف النشيد الوطني الفرنسي.

ولم يسمح معاونو حفتر للصحفيين بتصوير اجتماعه مع لو دريان بهواتفهم.

وقال لو دريان بعد مناقشات دامت ساعة كاملة "أقدر الصراحة في تبادل وجهات النظر بيننا".

ورد حفتر بنبرة مفعمة بالشموخ "هذا طبيعي جدا".

ويسعى حفتر لعرض نفسه كمرشح رئاسي لكن بنغازي ما زالت تشهد قتالا متقطعا برغم إعلانه النصر هناك في يوليو تموز.

وروى دبلوماسي كيف كان حفتر يشعر بالغيرة من السراج بعدما التقى رئيس وزراء الحكومة المعترف بها دوليا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن الشهر الماضي وربما نم ذلك عن شعور منه بتغير في ميزان القوى في ليبيا.

وقال مسؤول فرنسي "لا أعرف مدى شعوره (حفتر) بالارتياح، لأنني أشعر أنه قد جرى هذه المرة تشديد الأمن بدرجة أكبر بكثير عما كان عليه عندما كنا هنا آخر مرة (في أغسطس آب)".

وأضاف "ربما يشعر ببعض الضغط".

(إعداد سلمى نجم ومصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز