محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الدفاع الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان في موسكو يوم 26 أبريل نيسان 2017. تصوير: ماكسيم شيميتوف - رويترز

(reuters_tickers)

من نضال المغربي وجيفري هيلر

القدس/غزة (رويترز) - رفض وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان يوم الأحد مطالب بإجراء تحقيق في قتل الجيش 15 فلسطينيا خلال مظاهرة شابتها أعمال عنف يوم الجمعة عند الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) إن خمسة من القتلى من جناحها المسلح. وتقول إسرائيل إن ثمانية من القتلى ينتمون لحماس، التي تصنفها إسرائيل والغرب جماعة إرهابية، فيما ينتمي اثنان لفصيلين آخرين.

وخيم هدوء مشوب بالتوتر يوم الأحد على المنطقة الحدودية حيث بقي مئات الفلسطينيين، وهو عدد قليل بالمقارنة بعشرات الألوف من الفلسطينيين الذين احتشدوا يوم الجمعة بطول السياج الحدودي الممتد 65 كيلومترا حيث نُصبت خيام.

ويتوقع المنظمون أن تعود أعداد كبيرة يوم الجمعة عندما تغلق المدارس والأعمال يوم العطلة الأسبوعية للانضمام إلى احتجاجات التي يعتزم الفلسطينيون أن تستمر ستة أسابيع للمطالبة بحق العودة للاجئين وأبنائهم وأحفادهم لما يعرف الآن بدولة إسرائيل.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش وفيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إلى تحقيق مستقل في إراقة الدماء يوم الجمعة.

ودعا البابا فرنسيس فيما بدا أنه إشارة للأحداث الجارية في غزة خلال كلمته في عيد القيامة إلى "المصالحة في الأراضي المقدسة التي تشهد كذلك هذه الأيام جراح صراع دائر لا يترك حتى المسالمين".

ورفض ليبرمان الانتقادات الموجهة لتصرفات إسرائيل قائلا "قام الجنود الإسرائيليون بما يلزم. أعتقد أن جميع الجنود يستحقون ميدالية".

وأضاف لراديو إسرائيل "وبالنسبة لتشكيل لجنة للتحقيق.. لن تكون هناك لجنة".

وقال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة أوقفت بيانا أعدته الكويت لمجلس الأمن يوم السبت كان من المقرر أن يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل ويحث جميع الأطراف على ضبط النفس.

* الجرحى

قال صبي فلسطيني يبلغ من العمر 12 عاما في إحدى مستشفيات غزة بعد أن أصيب بنيران إسرائيلية يوم الجمعة إنه عندما اقترب من السياج الحدودي كان يتصور أنه في أمان طالما لم يلمس السياج أو يلقي بالحجارة.

وتجاهل مئات الشبان الفلسطينيين دعوات المنظمين والجيش الإسرائيلي للابتعاد عن الحدود.

وقال الجيش إن بعضا ممن تعرضوا لإطلاق النار أطلقوا نيرانهم على جنود ودفعوا بإطارات محترقة نحوهم ورشقوهم بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وقال الصبي بشار وهدان لرويترز الذي قدر المسافة التي تفصله عن السياج الحدودي بنحو 30 مترا "أنا بس كنت واقف هناك لما حسيت بشيء ضرب رجلي ورماني على الأرض".

مزقت الرصاصة أوعية دموية وكسرت إحدى عظامه.

وقال أطباء في مستشفى الشفاء المزدحم بغزة إن الأدوية والإمدادات بدأت تنفد.

ومن المقرر أن تبلغ الاحتجاجات أوجها عندما يحيي الفلسطينيون ذكرى النكبة في 15 مايو أيار حين فر مئات الآلاف من ديارهم أو أجبروا على تركها عام 1948 الذي شهد قيام دولة إسرائيل.

وترفض إسرائيل منذ فترة طويلة حق العودة خوفا من أن تفقد الأغلبية اليهودية.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز