محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو خلال مؤتمر صحفي في باريس يوم 29 مارس اذار 2017 - صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء

(reuters_tickers)

بكين (رويترز) - رفض وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو يوم الجمعة تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد التي قال فيها إن هجوما بالغاز في محافظة إدلب الأسبوع الماضي "مفبرك مئة في المئة" ووصف تصريحاته بأنها "أكاذيب ودعاية".

كانت سوريا قد نفت بالفعل مسؤوليتها عن الهجوم وقال الأسد إن مزاعم الولايات المتحدة وحلفائها ضد الجيش السوري لم تكن إلا ذريعة لتبرير الضربة الجوية الأمريكية.

وقال الأسد في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية يوم الخميس إن الجيش السوري سلم كل أسلحته الكيماوية في عام 2013 بعد اتفاق أبرم في ذلك الوقت ولم يستخدم هذا النوع من الأسلحة بأية حال.

وقال إيرو خلال إفادة صحفية مشتركة مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي في بكين إنه شعر "بحزن عميق" حين علم بتصريحات الأسد.

وتابع "ما سمعته أكاذيب ودعاية مئة في المئة. إنه وحشية وسخرية مؤلمة مئة في المئة، وعلينا أن نضع نهاية لذلك. نحتاج وقف إطلاق نار حقيقيا."

وأضاف إيرو أن الدمار الواسع الذي حل بسوريا خلال الحرب الأهلية الدائرة منذ نحو ست سنوات "ليس خيالا" ووجه الشكر للصين، وهي عضو دائم في مجلس الأمن الدولي مثل فرنسا، "لموقفها المستقل والحكيم".

وحثت الصين مرارا على التوصل لحل سلمي في سوريا. كما انضمت مرات عديدة إلى جانب روسيا الحليف الرئيسي للأسد منذ 2015 لعرقلة إصدار قرارات في مجلس الأمن بشأن سوريا.

وأشاد مبعوث بكين الخاص إلى سوريا بالدور العسكري الروسي في سوريا ووصفه بأنه فعال في محاربة الإرهاب الدولي.

وانتقد إيرو هذا الأسبوع موقف روسيا في سوريا ووصفه بأنه "رياء".

وقتل الهجوم على مدينة خان شيخون في الرابع من أبريل نيسان عشرات الأشخاص ودفع الولايات المتحدة لشن ضربة صاروخية على قاعدة جوية سورية في أول هجوم مباشر يستهدف حكومة الأسد منذ بداية الصراع.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز