محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي في اجتماع مع الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في مقره في روما عاصمة إيطاليا يوم 4 أغسطس آب 2017. تصوير ريمو كازيلي - رويترز.

(reuters_tickers)

ميلانو (رويترز) - التقى وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي بعدد من رؤساء البلديات في ليبيا يوم السبت لتأكيد التزام بلاده بمكافحة تهريب البشر في إطار اتفاق وقع هذا العام بين روما وطرابلس.

وركز الاجتماع الذي عقد بحضور وزير الداخلية الليبي على توفير بدائل تحد من تهريب البشر وتجارة السلع المهربة في بلدات ليبية تضررت بشدة من الهجرة غير الشرعية.

وقال الجانبان في بيان صدر عن وزارة الداخلية الإيطالية "شبان تلك المناطق وفي ليبيا بشكل عام يستحقون مستقبلا يحدوه الأمل دون تهديدات من منظمات إجرامية".

وتعهدت إيطاليا في فبراير شباط بتخصيص أموال وتوفير تدريب وعتاد لمساعدة الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة على الحد من تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

ووصل أكثر من 600 ألف مهاجر إلى إيطاليا بحرا من شمال أفريقيا منذ عام 2014 أغلبهم انطلقوا من ليبيا التي يعمل فيها مهربو بشر دون خوف من عقاب بسبب الفوضى والاضطرابات التي تلت الإطاحة بمعمر القذافي في 2011.

ويهيمن ملف الهجرة على القضايا السياسية في إيطاليا قبل الانتخابات العامة التي ستجرى قبل مايو أيار من العام المقبل وسط تنامي الرأي العام المعارض للمهاجرين.

وبعد ارتفاع في أعداد المهاجرين الوافدين من ليبيا في بداية العام تراجعت الأعداد مؤخرا وقال مينيتي هذا الشهر إن هذا التراجع سيتواصل في أغسطس آب.

وعقد الاجتماع يوم السبت بحضور سفير إيطاليا لدى طرابلس وممثلين عن المفوضية الأوروبية.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز