محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو لدى وصوله غلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك يوم الاثنين. تصوير: ستيفان كيث - رويترز

(reuters_tickers)

أنقرة (رويترز) - أكد وزير تركي للمرة الأولى على ما يبدو أن ضابطين بالمخابرات التركية احتجزا في شمال العراق وقال إن الحكومة لا تخوض محادثات مباشرة مع حزب العمال الكردستاني المحظور لإعادتهما.

وسئل وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو في مقابلة مع موقع المونيتور الإخباري عما إذا كان رئيس المخابرات التركية حقان فيدان سيتوجه إلى أربيل لإجراء محادثات بشأن ضابطين كبيرين بالمخابرات. وقال المونيتور إن الضابطين نقلا إلى قاعدة لحزب العمال الكردستاني في جبال قنديل بشمال العراق.

وقال "بالطبع مؤسساتنا تعمل من أجل إعادة كل مواطنينا الذين خطفهم حزب العمال الكردستاني لكن دولتنا لا تفعل ذلك. لم نجر أي اتصال مباشر مع حزب العمال الكردستاني لإعادة الشخصين المذكورين".

وهذا هو أول تعليق تركي رسمي على القضية بعد أن أفادت تقارير صحفية في أغسطس آب بأن مسلحين في شمال العراق خطفوا مسؤولين كبيرين بالمخابرات.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم وزارة الخارجية للتعليق.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن جميل بايق وهو أحد قيادات حزب العمال الكردستاني قوله إن الضابطين أرسلا إلى العراق لاغتيالهما.

ويقود حزب العمال تمردا في جنوب شرق تركيا المتاخم للعراق وسوريا منذ أكثر من 30 عاما.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز