محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تكدس حول محطة للوقود بالقاهرة خلال ازمة نقص الوقود. صورة من ارشيف رويترز.

(reuters_tickers)

حقول نفط الأصيل في الصحراء الغربية (مصر) (رويترز) - قال وزير البترول المصري شريف اسماعيل يوم الخميس إن بلاده المثقلة بمشكلات دعم الطاقة سترفع أسعار الوقود لكن الموعد لم يتحدد بعد.

وأسعار الوقود في مصر من أقل الأسعار في العالم إذ تنفق الحكومة التي تواجه نقصا في السيولة أكثر من 20 بالمئة من الميزانية على دعم الطاقة.

ورغم أن الحكومات المتعاقبة دعت إلى إصلاح الدعم إلا أن أيا منها لم يجرؤ على تطبيق زيادات كبيرة في الأسعار خشية إثارة احتجاجات شعبية.

وقال اسماعيل للصحفيين يوم الخميس خلال جولة تفقدية لحقول نفط الأصيل والكرم التابعة لشركة بدر الدين للبترول في الصحراء الغربية "نعم سيكون هناك رفع لأسعار المنتجات البترولية ولكن من الصعب تحديد موعد."

ولم يخض الوزير في تفاصيل بشأن حجم الزيادة المتوقعة في الأسعار.

ويعد هذا أول تصريح رسمي لعضو في الحكومة المصرية عن رفع أسعار المواد البترولية.

وتأتي تصريحات وزير البترول بعد أن لوح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الثلاثاء باجراءات تقشفية لخفض عجز موازنة السنة المالية 2014-2015 من أجل السيطرة على الدين العام.

وقد تتضمن الموازنة الجديدة للحكومة التي لم تقر بعد من رئيس البلاد خفضا كبيرا في دعم المواد البترولية ليصل إلى أقل من 100 مليار جنيه مقابل نحو 134.294 مليار جنيه متوقعة بنهاية يونيو حزيران 2014.

وقال إسماعيل للصحفيين "هناك بعض الإجراءات ستتخذ خلال الفترة القادمة.. من الصعب استمرار منظومة الدعم بالشكل الحالي."

وتسعى مصر لاصلاح منظومة الدعم من خلال تدشين نظام للبطاقات الذكية لمراقبة الاستهلاك في محطات الوقود ومنافذ بيع الخبز المدعوم بجانب تحريك أسعار الوقود والكهرباء.

وتواجه مصر أسوأ أزمات الطاقة منذ سنوات وتسعى للحصول على إمدادات وقود كافية لاستهلاك الصيف.

(تغطية صحفية عبد الرحمن عادل - إعداد إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)

رويترز