محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من أرشيف رويترز لمقاتل كردي ينظر في وثائق داخل المكتب الدعوي الذي يرجع لتنظيم الدولة الإسلامية في تل أبيض بالرقة.

(reuters_tickers)

بيروت (رويترز) - ذكرت وسائل إعلام رسمية يوم الخميس أن الطيران السوري قصف مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية إلى الغرب من مدينة الرقة على الضفة الجنوبية لنهر الفرات.

ونسبت وسائل الإعلام إلى مصدر عسكري قوله "سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر مقرات وعربات وآليات مدرعة لتنظيم داعش الإرهابي في قرى دير مليحان ودبسي عفنان والقادسية بريف الرقة الغربي" على بعد نحو 70 كيلومترا من المدينة.

من ناحية أخرى، تتقدم فصائل سورية مسلحة مدعومة من الولايات المتحدة على مشارف مدينة الرقة في الأيام الأولى من هجوم يهدف لبسط السيطرة على قاعدة عمليات تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وبدأت قوات سوريا الديمقراطية، التي تتألف من مقاتلين أكراد وعرب، هجوما هذا الأسبوع للسيطرة على المدينة الواقعة في شمال سوريا. وتقترب قوات سوريا الديمقراطية من المدينة منذ شهور بمساعدة ضربات جوية وقوات خاصة من التحالف ضد الدولة الإسلامية الذي تقوده واشنطن.

وحقق الجيش السوري مكاسب على حساب التنظيم المتشدد شرقي محافظة حلب مما قربه من حدود محافظة الرقة التي يخضع معظمها لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية. ودخل الجيش السوري المدعوم من روسيا ومقاتلون حلفاء له محافظة الرقة هذا الأسبوع من حلب المجاورة.

واستهدفت غارات يوم الخميس مناطق قرب حدود المحافظة على طول طريق سريع يربط الرقة بحلب وقرب منطقة الطبقة التي انتزعتها قوات سوريا الديمقراطية من الدولة الإسلامية في مايو أيار.

والشهر الماضي وصفت الحكومة السورية الحرب التي يقودها الأكراد على التنظيم المتشدد بأنها مشروعة. وقالت دمشق إن أولويتها العسكرية تنصب على دير الزور الواقعة في قبضة الدولة الإسلامية ومنطقة البادية على الحدود مع الأردن والعراق مشيرة إلى أنها لا تنوي اعتراض حملة الرقة الجارية.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

رويترز