محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زعيم المتمردين بجنوب السودان ريك مشار. صورة من أرشيف رويترز.

(reuters_tickers)

من ميشيل نيكولز

الأمم المتحدة (رويترز) - أبلغ وسيط دولي مجلس الأمن يوم الخميس بأن زعيم المتمردين بجنوب السودان ريك مشار يرفض نبذ العنف أو إعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد ويطالب في المقابل بمحادثات سلام جديدة خارج البلد الذي تمزقه الحرب.

وانزلق جنوب السودان إلى حرب أهلية عام 2013 بعد قرار الرئيس سلفا كير إقالة نائبه مشار مما أدى إلى انفجار صراع بين فصائل مسلحة دار في معظمه على أسس عرقية.

وقال رئيس بوتسوانا السابق فيستوس موجاي لمجلس الأمن الدولي إنه زار مشار الذي فر إلى جمهورية الكونجو الديمقراطية قبل عام بعد قتال شرس في جنوب السودان.

ويرأس موجاي لجنة المراقبة والتقييم المشتركة التي تشكلت لمراقبة الهدنة التي أعلنت عام 2015 لكنها لم تصمد وأيضا لمراقبة تنفيذ اتفاق السلام. ومنذ ذلك الحين بدأ جنوب السودان حوارا وطنيا رغم استمرار القتال في أنحاء البلاد.

وقالت مصادر دبلوماسية وسياسية لرويترز في ديسمبر كانون الأول إن مشار محتجز حاليا في جنوب أفريقيا لمنعه من تأجيج الصراع.

وقال موجاي "الرسالة التي نقلتها إلى الدكتور مشار هي نبذ العنف وإعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد والمشاركة في الحوار الوطني. (لكنه) رفض القيام بذلك".

وتابع يقول "طالب بعملية سياسية جديدة (تتبناها) دول المنطقة خارج السودان".

وحذرت الأمم المتحدة من مخاطر وقوع إبادة جماعية كما فر ملايين من السكان من منازلهم في حين يواجه الاقتصاد خطر الانهيار كما دمرت المحاصيل بسبب أسوأ موجة جفاف خلال سنوات.

ويواجه ملايين من سكان البلاد خطر المجاعة.

وقال موجاي "ناشدت (الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا) إيجاد والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة وشركاءنا الدوليين تبني موقف موحد في تعاملنا مع زعماء جنوب السودان".

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز