محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

خالد محيي الدين في صورة من أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

القاهرة (رويترز) - توفي يوم الأحد السياسي المصري المخضرم خالد محيي الدين آخر أعضاء مجلس قيادة ثورة 23 يوليو تموز عن 95 عاما.

وقالت منى عبد الراضي عضو اللجنة المركزية لحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي المعارض الذي أسسه محيي الدين في 1977 إنه فارق الحياة في مجمع المعادي الطبي للقوات المسلحة في جنوب القاهرة الذي نقل إليه السبت متأثرا بنزلة شعبية حادة.

وكان محيي الدين، وهو من أسرة ثرية بمحافظة القليوبية المجاورة للقاهرة، أحد الضباط الأحرار الذين أطاحوا بالملك فاروق في 1952 ثم أعلنوا قيام الجمهورية في العام التالي.

وتم حل مجلس قيادة الثورة الذي تشكل من 14 عضوا عندما انتخب رئيسه جمال عبد الناصر رئيسا للبلاد في 1956.

وكان محيي الدين، المولود في أغسطس آب 1922، قد تخلى عن رئاسة حزب التجمع اليساري مع تقدمه في السن. واختاره الحزب رئيسا لمجلسه الاستشاري لكنه تقاعد اختياريا من رئاسة المجلس منذ سنوات.

وانتخب محيي الدين عدة مرات عضوا في البرلمان المصري عن دائرة كفر شكر بالقليوبية خلال رئاسة حسني مبارك لمصر.

ومنحه الرئيس المؤقت عدلي منصور قلادة النيل، أرفع وسام مصري، عام 2013. وكان منصور قد شغل منصب رئيس الدولة لفترة انتقالية عندما أعلن الجيش عزل الرئيس السابق المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.

ونعت الرئاسة المصرية محيي الدين باعتباره "رمزاً من رموز العمل السياسي الوطني". وقالت في بيان "كانت له إسهامات قيمة على مدار تاريخه السياسي منذ مشاركته في ثورة يوليو تموز 1952 وكذلك من خلال تأسيسه لحزب التجمع الذي أثرى الحياة الحزبية والبرلمانية المصرية".

(تغطية صحفية للنشرة العربية محمد عبد اللاه - تحرير منير البويطي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










رويترز