محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مبان مدمرة في منطقة صناعية بحلب في صورة التقطت يوم 12 يوليو تموز 2017. تصوير: عمر صناديقي - رويترز.

(reuters_tickers)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف (رويترز) - قالت وكالات إغاثة يوم الخميس إن سوريا تشهد أسوأ قتال منذ المعركة الطاحنة التي دارت في شرق حلب العام الماضي مضيفة أن الضربات الجوية المكثفة تسقط مئات القتلى من المدنيين.

وقالت الأمم المتحدة إن المستشفيات والمدارس والأشخاص الفارين من العنف "تستهدفهم ضربات جوية مباشرة" وهي أعمال ربما ترقى إلى جرائم حرب. ولم توجه المنظمة اتهامات لأي جهة.

وتنفذ روسيا وتحالف تقوده الولايات المتحدة ضربات جوية بشكل منفصل في سوريا في مسعى لإلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.

وقال بانوس مومتزيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في بيان "كان سبتمبر أيلول هو أكثر الشهور دموية في 2017 بالنسبة للمدنيين مع ورود تقارير يومية عن هجمات على مناطق سكنية تسفر عن مئات حالات الوفاة والإصابة المرتبطة بالصراع".

وأضاف أن الضربات الجوية أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص هذا الأسبوع في الرقة، التي لا يزال ثمانية آلاف شخص موجودين بها، وأيضا ما لا يقل عن 149 شخصا أغلبهم نساء وأطفال في مناطق سكنية بمحافظة إدلب التي تسيطر عليها قوات معارضة في شمال غرب سوريا خلال الأيام الإثنى عشر الأخيرة من شهر سبتمبر أيلول.

وقال مومتزيس إن تفجيرات وقعت في دمشق أسفرت عن مقتل 20 شخصا ووردت تقارير أيضا عن خسائر في الأرواح في مناطق ريفية حول العاصمة السورية وفي حماة وحلب ودير الزور. لكنه لم يحدد المسؤول عن هذه الهجمات.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان إن هناك أنباء عن أضرار لحقت بنحو عشرة مستشفيات في الأيام العشرة الأخيرة مما حرم مئات الآلاف من الحصول على الرعاية الطبية.

وعبرت اللجنة عن قلقها من وقوع أعمال عنف في العديد مما يطلق عليه مناطق "خفض التصعيد" في إدلب وريف حماة والغوطة الشرقية.

وقالت "هذه هي أسوأ مستويات للعنف منذ معركة حلب في 2016"

وقالت ماريان جاسر رئيسة بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا "على مدى الأسبوعين المنقضيين شهدنا زيادة مقلقة في العمليات العسكرية المرتبطة بمستويات مرتفعة من الضحايا المدنيين".

وأضافت "ينقل زملائي قصصا مروعة مثل عائلة تضم 13 فردا فرت من مدينة دير الزور لتفقد عشرة من أفرادها في ضربات جوية وانفجار عبوات ناسفة على الطريق".

وتشهد سوريا حربا أهلية منذ ست سنوات بين حكومة الأسد المدعومة من روسيا وإيران من جانب وعدد كبير من فصائل المعارضة التي يدعم الغرب عدد منها ومن بينها أيضا جماعات متشددة.

وقال نشطاء معارضون وسكان سابقون والمرصد السوري لحقوق الإنسان في وقت متأخر يوم الأربعاء إن طائرات حربية يعتقد أنها روسية قتلت ما لا يقل عن 60 مدنيا كانوا يحاولون الفرار من القتال الشرس في محافظة دير الزور الغنية بالنفط عندما استهدفت قواربهم الصغيرة أثناء عبورهم لنهر الفرات.

ونفذ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ضربات جوية أسفرت أيضا عن سقوط خسائر في صفوف المدنيين. وقال التحالف إنه قطع شوطا كبيرا لتجنب هذه الخسائر.

(إعداد محمد رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

رويترز