محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون يحملون أعلام البحرين اثناء مسيرة مناهضة للحكومة في المنامة يوم السادس من يونيو حزيران 2014. تصوير: حمد محمد - رويترز.

(reuters_tickers)

المنامة (رويترز) - قالت وكالة أنباء البحرين إن المملكة أعلنت يوم الاثنين مسؤولا أمريكيا كبيرا شخصا غير مرغوب به وطلبت منه المغادرة على الفور "لتدخله في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين."

وأضافت الوكالة أن وزارة الخارجية قررت اعتبار "السيد توماس مالينوسكي مساعد وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية للشؤون الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل شخصا غير مرحب به... وذلك لتدخله في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين وعقده اجتماعات مع طرف دون أطراف أخرى بما يبين سياسة التفرقة بين أبناء الشعب الواحد وبما يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الطبيعية بين الدول."

وتبرز أحدث خطوة حساسية العلاقات بين الدولتين. والبحرين حليفة للولايات المتحدة لكنها في نفس الوقت تواجه انتقادات بشأن سجلها لحقوق الانسان.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين ساكي إنها سمعت بالتقارير لكنها قالت إن فريقا من الدبلوماسيين بينهم مالينوسكي مازالوا في البحرين ويعملون مع الحكومة.

وأضافت في مؤتمر صحفي في واشنطن "إنه في البحرين. لايزال في البحرين. إنه في البحرين اليوم."

وقالت "هذه الزيارة لم تكتمل بعد. مازال على الأرض ونحن على اتصال وثيق بمسؤولي الحكومة."

وفي العام الماضي حث نواب بحرينيون الحكومة على منع تدخل السفير الأمريكي في البحرين في الشؤون الداخلية واجتماعه بمعارضيها.

وتشهد البحرين اضطرابات من حين لآخر بعد أكثر من ثلاثة أعوام من إخماد السلطات احتجاجات للشيعة ضد الحكومة التي يقودها السنة.

وقتل شرطي بحريني يوم السبت متأثرا بجروح أصيب بها في تفجير وصفته وزارة الداخلية بأنه عمل إرهابي.

ويشكل الشيعة اغلبية في البحرين ويشكون من التهميش السياسي والاقتصادي وهو ما تنفيه الحكومة.

وفي مواجهة اتهامات من جماعات حقوق الانسان شكلت الحكومة لجنة تحقيق مستقلة لبحث تعاملها مع اضطرابات عام 2011. وقال تقرير اللجنة إن السلطات استخدمت القوة المفرطة بما في ذلك التعذيب لانتزاع الاعترافات.

وتقول حكومة البحرين إنها اتخذت خطوات لمواجهة هذه المشكلات منها تسريح المسؤولين وتركيب كاميرات في مراكز الشرطة.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

رويترز